منظمات حقوقية تندد بمحاولات إسكات الناشطين في العراق

دعا بيان المنظمات الحقوقية السلطات العراقية إلى وضع حد لجميع المضايقات ومحاسبة الجناة

وفق إحصاء الحكومة، 565 من المتظاهرين وأفراد الأمن قتلوا خلال احتجاجات 2019، بينهم عشرات النشطاء الذين تعرضوا للاغتيال على أيدي مجهولين (الفرنسية)

نددت 6 منظمات معنية بحقوق الإنسان -أمس الجمعة- بحملات إسكات الناشطين في العراق عبر القتل والاختطاف والاعتقال التعسفي.

وأعربت المنظمات -في بيان مشترك- "عن القلق البالغ إزاء ما يتعرض له المدافعون عن حقوق الإنسان والصحفيون والمتظاهرون عبر القتل والاعتقال التعسفي والاختطاف".

ودعا البيان -الذي وصل للأناضول نسخة منه- "السلطات العراقية (إلى) وضع حد لجميع المضايقات، ومحاسبة الجناة".

وأضاف "هناك قلق تجاه إسكات المدافعين عن حقوق الإنسان وما يترتب على ذلك من قيود على حقهم في الحياة والأمن وحرية التعبير وتكوين الجمعيات في العراق".

كما دعا البيان الحكومة العراقية والسلطات في إقليم كردستان إلى أن "يكون جميع المدافعين عن حقوق الإنسان قادرين على القيام بأنشطتهم المشروعة في مجال حقوق الإنسان دون خوف من الانتقام وبلا قيود تذكر، بما في ذلك المضايقات القضائية".

ولم يصدر تعليق فوري من الحكومة العراقية أو سلطات إقليم كردستان على ما ورد في بيان المنظمات الست.

والمنظمات هي مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان (برنامج مشترك بين الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب)، ومركز الخليج لحقوق الإنسان، والمرصد العراقي لحقوق الإنسان، ومركز "ميترو" للدفاع عن حقوق الصحفيين، وجمعية الأمل العراقية، والشبكة العراقية للإعلام المجتمعي، وجميعها منظمات غير حكومية.

والحراك الشعبي بالعراق بدأ في أكتوبر/تشرين الأول 2019، ولا يزال مستمرا على نحو محدود، ونجح في الإطاحة بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي.

ويتهم المحتجون القوى السياسية الحاكمة بالضلوع في فساد مالي وسياسي وارتباط بالخارج على حساب مصالح العراقيين.

ووفق إحصاء الحكومة، فإن 565 من المتظاهرين وأفراد الأمن قتلوا خلال احتجاجات 2019، بينهم عشرات النشطاء تعرضوا للاغتيال على أيدي مجهولين.

وتعهدت حكومة مصطفى الكاظمي -وهي تتولى السلطة منذ مايو/أيار 2020- بمحاكمة المتورطين في قتل المتظاهرين والنشطاء، لكن لم يتم تقديم أي متهم للقضاء حتى الآن.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

السيدة فاطمة البهادلي وهي تشارك في حملات التعقيم والتعفير في مناطق مدينة البصرة ضد فيروس كورونا مصدر الصورة-مزودة

لدي خبرة 30 عاما في العمل الإنساني. لكن ما رأيته في العراق كان أسوأ ما شاهدته خلال حياتي المهنية كلها من ناحية انعدام الخدمات الأساسية أو شحّها.

Published On 25/1/2021
الرئيس العراقي يصدق على أحكام إعدام جديدة

نفذت السلطات العراقية حكم الإعدام بحق 3 مدانين في قضايا “إرهابية” بأحد سجون ذي قار جنوب البلاد، ومن جانبها أعربت منظمات حقوقية عن خشيتها أن تكون الإعدامات رد فعل انتقاميا على تفجيري الخميس الماضي.

Published On 26/1/2021
المزيد من حريات
الأكثر قراءة