اعتقل قبل أسبوع.. أسرة الصحفي المصري توفيق غانم تطالب بإطلاق سراحه

خلال التحقيق لم يتم سؤاله عن أية وقائع محددة تتعلق بالاتهام، بل على العكس، تم استجوابه حول تاريخ عمله الصحفي وآرائه الفكرية.

الصحفي المصري المعتقل توفيق غانم (مواقع التواصل الاجتماعي)
الصحفي المصري المعتقل توفيق غانم (مواقع التواصل الاجتماعي)

أصدرت أسرة الصحفي والإعلامي المصري توفيق غانم بيانا أكدت فيه اعتقاله قبل أيام من منزله في مدينة 6 أكتوبر، غرب محافظة الجيزة.

وأوضحت الأسرة أن قوات الأمن فتشت المنزل وصادرت عددا من متعلقاته الشخصية منها هاتفه الشخصي وجهاز حاسوب محمول، ولم يتم بعد توضيح سبب اعتقاله أو التهم الموجهة له، وفق البيان.

وأوضحت الأسرة أن غانم تم اقتياده إلى جهة غير معلومة، وأضافت "طوال الفترة الماضية لم نكن نعلم مكان احتجازه أو الجهة التي تحقق معه، بالإضافة لقلقنا على صحته، حيث إنه مصاب بمرض السكري وأمراض أخرى بسبب تقدم عمره، إذ يبلغ من العمر 66 عاما، ويحتاج إلى أدوية بشكل يومي".

وتابع بيان الأسرة "أُبلغنا أنه تم عرضه يوم 26 مايو/أيار 2021 على نيابة أمن الدولة بالتجمع الخامس شرقي القاهرة، والتي قامت بتوجيه تهمة الانضمام لجماعة إرهابية له، وتم حبسه احتياطيا لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق".

وذكر البيان أن غانم "لم يتم سؤاله خلال التحقيق عن أي وقائع محددة تتعلق بالاتهام، بل على العكس، تم استجوابه حول تاريخ عمله الصحفي وآرائه الفكرية".

وحتى كتابة البيان لا تعلم أسرته مكان احتجازه، علما أنها تقدمت ببلاغات بالواقعة عقب القبض عليه لتمكينه من التواصل معها ومع محاميه قبل التحقيق معه.

وقد تقلد توفيق غانم العديد من المناصب الصحفية على مدى مسيرة امتدت أكثر من 30 عاما، وترأس عددا من المؤسسات الإعلامية أبرزها "ميديا إنترناشونال" (Media International) التي أدارت موقع "إسلام أون لاين" على مدى 10 سنوات.

وشغل أيضا منصب مدير المكتب الإقليمي لوكالة الأناضول للأنباء بالقاهرة حتى تقاعده في عام 2016.

وتطالب أسرة غانم السلطات المصرية بإطلاق سراحه على ذمة التحقيقات، حتى ولو كان ذلك مع اتخاذ كافة التدابير الاحترازية، لا سيما أنه صحفي متقاعد منذ عام 2016 وليس له نشاطات من أي نوع، وفق البيان.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة