بشأن التصعيد في الأراضي الفلسطينية.. اجتماع استثنائي لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأسبوع القادم

منذ تأسيسه في يونيو/حزيران 2006، عقد مجلس حقوق الإنسان 29 جلسة استثنائية ردا على أوضاع طارئة، وأدان العديد منها إسرائيل، خاصة ما يتعلق بالوضع في غزة.

الاجتماع يتوقع أن يناقش "الوضع الخطير" في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية (الجزيرة)
الاجتماع يتوقع أن يناقش "الوضع الخطير" في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية (الجزيرة)

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الخميس أن مجلس حقوق الإنسان التابع لها سينعقد الأسبوع المقبل في جلسة استثنائية بشأن "النزاع الفلسطيني الإسرائيلي".

والاجتماع المقرر في 27 مايو/أيار الجاري سيُنظم بطلب من باكستان كمنسق لمنظمة التعاون الإسلامي، والسلطة الفلسطينية التي جمعت تواقيع كافية من الدول الـ47 الأعضاء في المجلس، كما أوضحت الأمم المتحدة في بيان مقتضب.

وخلال الاجتماع، ستدرس الدول "الوضع الخطير لحقوق الإنسان" في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية.

ويأتي الإعلان في حين تنشط الدبلوماسية الدولية على الأرض وفي الكواليس سعيا لوضع حد للحرب الدائرة في غزة والتصعيد الإسرائيلي في القدس والضفة الغربية.

ويعقد مجلس حقوق الإنسان 3 جلسات عادية على الأقل سنويا، لكن إذا قدم ثلث الأعضاء طلبا يمكنه أن يقرر في أي وقت عقد جلسة استثنائية.

ومنذ تأسيسه في يونيو/حزيران 2006، عقد مجلس حقوق الإنسان 29 جلسة استثنائية ردا على أوضاع طارئة، وأدان العديد منها إسرائيل، خاصة ما يتعلق بالوضع في غزة.

ويعود الاجتماع الاستثنائي السابق حول تدهور "حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية" إلى مايو/أيار 2018. وعُقدت الجلسة الاستثنائية الأولى للمجلس في الخامس من يوليو/تموز 2006، وتناولت أيضا "وضع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قدمت لجنة أممية خاصة، الاثنين، 17 طلبا إلى إسرائيل لحماية حقوق الشعب الفلسطيني في أراضيه المحتلة، منذ عام 1967.

13/10/2020
المزيد من حريات
الأكثر قراءة