العفو الدولية تدعو لتحقيق دولي في مجزرة ارتكبتها إسرائيل بمخيم الشاطئ في غزة

جنازة أطفال في غزة استشهدوا في قصف إسرائيلي على منزل في مخيم الشاطئ (الأناضول)
جنازة أطفال في غزة استشهدوا في قصف إسرائيلي على منزل في مخيم الشاطئ (الأناضول)

اعتبرت منظمة العفو الدولية أنه ينبغي على محكمة الجنايات الدولية أن تحقق في المجزرة، التي ارتكبتها إسرائيل في مخيم الشاطئ، وراح ضحيتها 10 شهداء؛ 8 أطفال وسيدتان.

وفي تغريدة لها على تويتر، قالت المنظمة إنّها قلقة بشدة بسبب ارتفاع عدد القتلى في غزة، وقالت إن الهجمات المباشرة على المدنيين تعتبر جرائم حرب.

كما قالت منظمة العفو الدولية إنّ استهداف إسرائيل برج الجلاء، الذي يضم مكاتب قناة الجزيرة ووكالة "أسوشيتد برس" (Associated Press)، وتدميره ينبغي أيضا أن يتمّ التحقيق فيه كجريمة حرب. وقالت إنّ الغارة على برج الجلاء تتناسب مع نمط العقاب الجماعي، الذي تفرضه إسرائيل على السكان الفلسطينيين.

مجزرة مخيم الشاطئ

وكانت وزارة الصحة في غزة قالت في وقت سابق، اليوم السبت، إن 10 شهداء -بينهم 8 أطفال وسيدتان- انتشلوا من منزل بمخيم الشاطئ (غرب مدينة غزة)، في حين ما تزال فرق الدفاع المدني تعمل على إزالة الركام للبحث عن مزيد من الجثامين.

وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفت المنزل المكون من 3 طوابق بصواريخ عدة وسوّته بالأرض على رؤوس ساكنيه.

وأفاد شهود عيان بأن منزل عائلة أبو حطب قصف بـ3 صواريخ بدون سابق إنذار، ولا صواريخ تحذيرية لإخلائه كما جرت العادة، وأدى القصف إلى تدميره بالكامل على رؤوس قاطنيه.

بدوره، أكد المبعوث الأممي لعملية السلام أن 40 طفلا قتلوا منذ يوم الاثنين الماضي في القصف على غزة، مضيفا "أدعو لتجنيب الأطفال العنف".

وقال يوسف أبو الريش، وكيل وزارة الصحة بغزة، إن الناجي الوحيد من مجزرة الشاطئ هو طفل رضيع لم يتجاوز عمره شهرين، وأضاف أبو الريش -في تصريحات متلفزة- أن كلمة مجزرة لا تفي ما حدث بمخيم الشاطئ حقه.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

الصحافة ليست في مأمن من الاستهداف الإسرائيلي، هذا ما يثبته واقع الحال في غزة، التي تتعرض لليوم السادس على التوالي لحرب تطال كل شيء، حتى مقار وكالات أنباء عالمية ومكاتب شبكات تلفزة محلية عربية ودولية.

15/5/2021
المزيد من حريات
الأكثر قراءة