إعدام 8 متهمين جدد بقضية كرداسة.. ومنظمات حقوقية مصرية تدين "التوسع غير المسبوق" في الإعدامات

اعتبر مراقبون أن هذه الإعدامات بالجملة تأتي ردا من النظام على دعوات المصالحة التي أعلنها بعض المعارضين

في 2017 تم إحالة أوراق 20 مواطنا في كرداسة إلى المفتي تمهيدا للحكم بإعدامهم (الجزيرة)
في 2017 تم إحالة أوراق 20 مواطنا في كرداسة إلى المفتي تمهيدا للحكم بإعدامهم (الجزيرة)

أكد الحقوقي والإعلامي المصري هيثم أبو خليل تنفيذ حكم الإعدام بـ8 من المتبقين في قضية كرداسة.

وذكر أبو خليل أنه من ضمن من جرى إعدامهم اليوم الأربعاء عرفات عبد اللطيف محمودة، ومحمد رزق أبو السعود نعامة، وعزت سعيد محمد العطار، أحمد عويس حسين حمودة الشهير بـ"أحمد يوسف"، وعمرو محمد السيد سلمان الشهير بـ"عمرو الجوكس"، وهو مصاب بشلل أطفال.

ولفت أبو خليل إلى وصول عدد الذين تم إعدامهم في قضية كرداسة على مدار 3 أيام إلى 20 شخصا.

وأبدى مغردون حزنا على مزيد من إراقة الدماء في رمضان رغم أنه كان من المحرمات في الماضي تنفيذ أحكام الإعدام على أي شخص -سواء كان جنائيا أو سياسيا- في المواسم والأعياد الدينية، وعلى رأسها رمضان.

وأبدى أنصار الرئيس عبد الفتاح السيسي تأييدا لتنفيذ أحكام الإعدام، معتبرين أنه قصاص عادل جاء في وقته، خاصة بعد حلقات مسلسل "الاختيار" التي تبين ما جرى من عنف في البلاد عقب مذبحتي رابعة والنهضة.

واعتبر مراقبون أن هذه الإعدامات بالجملة تأتي ردا من النظام المصري على دعوات المصالحة التي أعلنها بعض المعارضين، مبدين استعدادهم للاصطفاف خلف النظام في مواجهة أزمة سد النهضة الإثيوبي التي تعد أزمة وجودية تهدد مصر بالجفاف والعطش.

وفي هذا السياق، قال مدير مركز "الشهاب" لحقوق الإنسان خلف بيومي إنه ليس من المعتاد تنفيذ أحكام الإعدام في رمضان نظرا لطبيعة الشهر ومكانته لدى المصريين بصفة خاصة، إلا أنه لا يوجد نص قانوني يحول دون ذلك.

واعتبر في حديث سابق للجزيرة نت أن هذه الإعدامات جاءت مخيبة للآمال ومحبطة لكل الجهود والمحاولات المبذولة لتحسين صورة الملف الحقوقي المصري، في ظل تنامي وتصاعد وتيرة الاتهامات الموجهة له، مشيرا إلى أن القضية افتقدت لكل ضمانات المحاكمة العادلة.

وفي السياق، اعتبرت مديرة منظمة "هيومن رايتس مونيتور" (Human Rights Monitor‎) سلمى أشرف أن تزامن تنفيذ الحكم مع إذاعة مسلسل "الاختيار 2″ ربما دافعه شحن الشارع المصري، كما لم تستبعد أن يكون هو في حد ذاته له أثر في اتخاذ القرار.

وأبدت في حديث سابق للجزيرة نت تخوفها من تنفيذ أحكام إعدام أخرى خلال شهر رمضان، لاستغلال الشحن الذي وقع لقطاع من المصريين، في سياق محاولة إنهاء هذه القضايا وإغلاقها، لافتة إلى أنه ثبت بما لا يدع مجالا للشك توجه النظام لتنفيذ الكثير من أحكام الإعدام، حتى إن ظهرت براءة المدانين.

إدانة حقوقية

وفي وقت سابق اليوم، أدانت 6 منظمات حقوقية مصرية في بيان مشترك ما وصفته بالتوسع غير المسبوق في تنفيذ الإعدامات في مصر.

جاء ذلك بعد تنفيذ أحكام الإعدام بحق 9 ممن صدرت ضدهم أحكام بالإعدام شنقا في ما تعرف بواقعة اقتحام مركز شرطة كرداسة.

وقال البيان إن المحاكمة شابتها مخالفات جسيمة لقواعد المحاكمات العادلة، فضلا عن تنفيذها دون إخطار أسر المحكومين أو محاميهم أو السماح لهم بزيارة أخيرة كما ينص القانون المصري.

وأكد البيان أن انتهاكات عدة لحقوق المتهمين قد وقعت أثناء نظر القضية، من ضمنها عدم وجود محامين مع المتهمين أثناء التحقيقات، وعدم تمكين المتهمين من التواصل مع محاميهم أثناء المحاكمة.

وطالبت المنظمات الحقوقية بوقف أحكام الإعدام الجماعية التي فيها شبهة الانتقام السياسي، وبتأجيل تنفيذ أحكام الإعدام في الوقت الحالي، خاصة في ضوء الزيادة الكبيرة في معدل إصدار الأحكام ووتيرة تنفيذها، وفق البيان.

ومن بين المنظمات الموقعة على البيان المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، ومركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب، والمفوضية المصرية للحقوق والحريات، والمركز الإقليمي للحقوق والحريات، والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ومؤسسة حرية الفكر والتعبير.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة