اضطرابات بسجن بحريني.. المعارضة تتهم والحكومة ترد

طالبت جمعية الوفاق بـ"السماح لجهة مستقلة ومحايدة أممية بالتحقيق" في أحداث سجن "جو" المركزي

متظاهرون في البحرين يلوحون بالأعلام الوطنية خلال مظاهرة معارضة في 10 أبريل/نيسان الجاري (رويترز)
متظاهرون في البحرين يلوحون بالأعلام الوطنية خلال مظاهرة معارضة في 10 أبريل/نيسان الجاري (رويترز)

قالت "جمعية الوفاق" المعارضة إن قوات الأمن البحرينية اعتدت أمس السبت على "معتقلي الرأي" في مبنى يتبع سجن "جو" المركزي، بعد "تعبيرهم عن رفضهم للواقع السيئ".

وأضافت أن "عوائل معتقلي الرأي نظموا اعتصامات سلمية مطالبين بالإفراج عن ذويهم"، على خلفية تصاعد وتيرة تفشي فيروس كورونا داخل سجون البلاد.

في المقابل، قالت الإدارة العامة للإصلاح والتأهيل البحرينية الحكومية -في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية- إنها اتخذت "الإجراءات الأمنية والقانونية اللازمة بحق النزلاء المخالفين الذين قاموا بارتكاب أعمال فوضى وعنف ضد رجال الشرطة أثناء قيامهم بأداء الواجبات المنوطة بهم".

ونشر حساب "الوفاق" -على موقع التواصل الاجتماعي تويتر- مقطع فيديو لاعتصام عائلات المعتقلين أمام سجن "جو" المركزي بعد أخبار "الاعتداء على السجناء".

وطالبت الجمعية المعارضة بـ"السماح لجهة مستقلة ومحايدة أممية بالتحقيق" في أحداث سجن "جو" المركزي، وقالت إن السجناء "تعرضوا لضرب مبرح بالهراوات، خلّف إصابات دامية، فضلا عن نقل 33 سجينا تعرضوا للضرب إلى جهة غير معلومة".

من جانبه، أضاف البيان الحكومي أن "عددا محدودا من النزلاء قاموا على مدار الأيام الماضية بإغلاق الممرات، ورفضوا دخول العنابر، وعطلوا الخدمات المقدمة، ومن بينها الاتصالات والرعاية الصحية لنزلاء آخرين".

المصدر : الجزيرة + وكالات + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

قدمت “أميركيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين” (ADHRB) بيانا مكتوبا إلى مجلس حقوق الإنسان خلال جلسته 46 بشأن السجناء السياسيين بالبحرين، وفق ما أعلنت المنظمة على موقعها الخميس.

26/3/2021

أصدر مكتب الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان إيمون غيلمور بيانا طالب فيه البحرين بالالتزام باتفاقية مناهضة التعذيب وإلغاء الإعدامات، مجدِّدا المطالبة بالإفراج عن نشطاء حقوق الإنسان.

31/3/2021
المزيد من حريات
الأكثر قراءة