إخلاء سبيل الكاتب الصحفي المصري خالد داود

الكاتب والناشط السياسي والمتحدث باسم جبهة الإنقاذ سابقا خالد داود (الجزيرة)
الكاتب والناشط السياسي والمتحدث باسم جبهة الإنقاذ سابقا خالد داود (الجزيرة)

أفرجت السلطات المصرية عن الصحفي والقيادي السابق بحزب الدستور المصري خالد داود، بعد قرار النيابة العامة إخلاء سبيله.

وكتب المحامي والناشط السياسي خالد علي في صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك "خالد خرج من السجن إلى جهاز الأمن الوطني وتسلم سيارته وعاد بها إلى بيته، وهو الآن وسط أسرته".

وكان خالد داود أحد الوجوه البارزة في جبهة الإنقاذ، قبل أن يعتقل في سبتمبر/أيلول 2019، وذلك بعد يوم من اعتقال أستاذي العلوم السياسية بجامعة القاهرة حازم حسني وحسن نافعة في ظروف مشابهة.

ووجّهت إلى داود اتهامات بينها "مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أغراضها، وبث ونشر أخبار كاذبة تحض على تكدير الأمن العام، فضلا عن إساءة استخدام إحدى وسائل التواصل الاجتماعي ببث ونشر إشاعات كاذبة".

وتنوقلت أنباء عن إخلاء سبيل بعض الصحفيين في وقت سابق، وعلم مراسل الجزيرة نت أن الإفراج عن الصحفيين جاء بعد اتفاق بين ضياء رشوان و"جهات عليا"، لتدعيم موقفه في انتخابات منصب نقيب الصحفيين المقبلة، خاصة أن كثيرا من الصحفيين عبروا عن نقمتهم بسبب إفراط رشوان في التبعية للسلطة، علما أنه يتولى أيضا رئاسة الهيئة العامة للاستعلامات، وهي الجهاز الحكومي المكلف بمتابعة الإعلام الأجنبي والتواصل معه.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

أيدت منظمات حقوقية دولية رسالتين أرسلهما في وقت سابق من هذا الأسبوع العشرات من المشرعين الأوروبيين والأميركيين إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لحثه على الإفراج عن سجناء الرأي.

21/10/2020

أثار قرار محكمة مصرية حبس الناشطة سناء سيف 18 شهرا لاتهامها بإذاعة ونشر أخبار كاذبة، غضب النشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي، كما وصفته منظمة العفو الدولية بأنه “ضربة ساحقة أخرى لحق حرية التعبير”.

18/3/2021
المزيد من حريات
الأكثر قراءة