مسؤول فلسطيني: سجون إسرائيل مسرح لـ"تعذيب وقهر" الأسرى

تعتقل إسرائيلية نحو 4450 فلسطينيا، بينهم 37 سيدة، و 140 قاصرا، و 440 معتقلا إداريا.

الأسير منصور الشحاتيت ظهرت عليه علامات الهزال وقصور في الذاكرة بعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال (مواقع التواصل)
الأسير منصور الشحاتيت ظهرت عليه علامات الهزال وقصور في الذاكرة بعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال (مواقع التواصل)

قال مسؤول فلسطيني، السبت، إن السجون الإسرائيلية باتت مسرحا للتعذيب والقهر، الأمر الذي ألقى بظلاله على عقول ونفسيات الأسرى، وبينهم أسير أفرج عنه الخميس الماضي.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها للأناضول، منقذ أبو عطوان، مدير مكتب هيئة شؤون الأسرى (تتبع منظمة التحرير الفلسطينية)، بمحافظة بيت لحم (جنوب).

وقال أبو عطوان "الأسرى الفلسطينيون وأجسادهم وعقولهم وأفكارهم ونفسياتهم باتت ضحية، على مسرح عمليات التعذيب والقهر والألم الذي تمارسه سلطات الاحتلال، ممثلة بإدارة سجونها".

والخميس، أفرجت إسرائيل عن الأسير الفلسطيني منصور الشحاتيت (35 عاما)، من بلدة دورا غربي الخليل (جنوب) بعد انتهاء محكوميته البالغة 17 عاما.

وظهرت على الأسير علامات الهزال وقصور في الذاكرة، لم يمكنه معها التعرف على عائلته، مما أثار حملة تضامن واسعة.

 قصور ذهني

وأوضح أبو عطوان أن الشحاتيت يعاني حاليا من قصور ذهني وعقلي نتيجة عمليات العزل الطويلة، التي حاصرت ليس فقط جسده، بل حاصرت عقله وروحه.

وأضاف أن "الشحاتيت ليس الحالة الأولى لأسير يخرج من سجون الاحتلال بهذه الحالة المرضية التي تدمي العين والقلب نتيجة قهر أسرانا".

وتابع "مئات الأسرى، يفرج عنهم بعد سنوات طويلة من السجن، ويعودون للمجتمع الفلسطيني، وهم غير أصحاء جسديا أو نفسيا".

وأشار إلى وفاة نحو 230 أسيرا داخل السجون، وآلاف الأسرى المرضى الذين لا يقدم لهم أي نوع من العلاج أو الدواء.

بدوره، قال رئيس هيئة شؤون الأسرى، قدري أبو بكر، للأناضول، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس تعهد بعلاج الشحاتيت، الذي أمضى 13 عاما في العزل الانفرادي.

وتعتقل إسرائيل نحو 4450 فلسطينيا، بينهم 37 سيدة و140 قاصرا، و440 معتقلا إداريا (دون تهمة)، بحسب مؤسسات معنية بشؤون الأسرى.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

ودّع الفلسطينيون المناضل محمود بكر حجازي الذي اعتبر أول أسير في الثورة الفلسطينية المعاصرة، والذي اعتقل في يناير/كانون الثاني عام 1965، وأصدرت إسرائيل بحقه حكما بالإعدام وحاولت تصفيته.

24/3/2021
المزيد من حريات
الأكثر قراءة