منظمات إنسانية: السوريون يواجهون مصيرا مأساويا بعد أن تخلت عنهم كبرى الدول المانحة

13 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية داخل سوريا

73,000 civilians return home month after the ceasefire in Idlib- - ALEPPO, SYRIA - APRIL 05: A child stands near debris and damaged buildings as civilians started to return home after the ceasefire on March 06 in Atarib district of Aleppo, Syria on April 05, 2020. Approximately 73,000 civilians who were displaced by the attacks of Assad Regime and its allies started to return home and fix their houses and shops.
12 مليون شخص يحتاجون إلى مساعدة طبية في وقت يستمر فيه الهجوم على المرافق الصحية (وكالة الأناضول)

عبرت 37 منظمة إنسانية اليوم -في بيان نشرته بباريس- عن قلقها من تزايد احتياجات السوريين، بينما تتقلص في المقابل المساعدات المالية الدولية.

وأوضحت تلك المنظمات أن الولايات المتحدة وبريطانيا -اللتين كانتا من أكبر الدول المانحة- قد أدارتا ظهرهما لمصير السوريين.

ووصف البيان موقف البلدين بأنه مخيب للآمال وشدد على أن تخلي البلدين عن السوريين سيكون له تأثير وخيم على حياة الكثير منهم.

وجاء في البيان أن السوريين يواجهون مستويات غير مسبوقة من انعدام الأمن الغذائي وتدهور في أحوالهم الاجتماعية والاقتصادية.

وكشف البيان أن أكثر من 13 مليون شخص يحتاجون حاليا لمساعدات إنسانية داخل سوريا، و12 مليون شخص يحتاجون إلى مساعدة طبية، في وقت يستمر فيه الهجوم على المرافق الصحية.

وطالبت المنظمات الإنسانية -في ختام بيانها- الدول المانحة بتجديد وزيادة دعمها للسوريين داخل البلاد وللنازحين في المناطق الحدودية، كما دعا البيان أطراف النزاع إلى احترام وقف إطلاق النار، وخاصة في شمال سوريا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ليبيا/ طرابلس/ مرتزقة فاغنر في منطقة الجفرة في وسط ليبيا

تستند دعوى 3 منظمات حقوقية، ضد مرتزقة فاغنر الروسية، لمجموعة من التشريعات والمعاهدات الإنسانية بهدف التصدي لما وصفته بفجوة إفلات المرتزقة الأجانب من العقوبة خلال مشاركتهم في ساحات القتال.

Published On 17/3/2021
المزيد من حريات
الأكثر قراءة