دون طعام أو شراب.. دعوة أممية لإنقاذ لاجئين روهينغيين عالقين بالبحر

الروهينغيون اتخذوا من القوارب البدائية وسائل للهرب من بطش حكومة ميانمار (وكالة الأنباء الألمانية)
الروهينغيون اتخذوا من القوارب البدائية وسائل للهرب من بطش حكومة ميانمار (وكالة الأنباء الألمانية)

دعت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إلى تحرك فوري لإنقاذ مجموعة من اللاجئين الروهينغا انجرف بهم قارب في بحر أندامان دون طعام أو شراب، ويعاني كثير منهم من المرض والجفاف الحاد.

وقالت المفوضية إنها تدرك أن بعض الركاب لقوا حتفهم، وإن عدد الوفيات ارتفع مطلع الأسبوع على متن القارب الذي غادر منطقة كوكس بازار الساحلية في بنغلاديش منذ حوالي 10 أيام قبل أن يتعطل محركه.

وأضافت في بيان "في غياب معلومات دقيقة عن موقع اللاجئين، أبلغنا السلطات في البلدان المعنية بتلك التقارير وناشدناها المساعدة سريعا".

وقالت مفوضية اللاجئين أيضا "من الضروري التحرك فورا لإنقاذ الأرواح ومنع تفاقم المأساة" وعرض دعم الحكومات بتوفير مساعدات إنسانية، وإجراءات حجر صحي لمن يتم إنقاذهم.

وحسب مسؤول كبير في حرس السواحل الهندي فإنه تم رصد القارب، وإن تقارير أفادت بأنه في أمان، لكن لا يعرف بعد شيء عن أوضاع الركاب.

وفر مئات الآلاف من أقلية الروهينغا المسلمة من حملة دامية لقوات الأمن في ميانمار عام 2017، وتدفقوا على بنغلاديش المجاورة حيث يعيش قرابة مليون في ظروف سيئة بمخيمات للاجئين.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة