بعد عامين من الإخفاء القسري.. ظهور أم وطفلها في النيابة المصرية

اعتقلت الأم وطفلها من بيتها في الإسكندرية وتم إخفاؤهما لعامين قبل أن يظهرا في النيابة

منار عادل وطفلها ظهرا أخيرا في نيابة أمن الدولة بعد إخفاء قسري لمدة سنة و11 شهرا (مواقع التواصل)
منار عادل وطفلها ظهرا أخيرا في نيابة أمن الدولة بعد إخفاء قسري لمدة سنة و11 شهرا (مواقع التواصل)

قالت منظمات حقوقية مصرية إن نيابة أمن الدولة شهدت أمس السبت ظهور السيدة منار عادل أبو النجا البالغة من العمر 27 عاما (وهي معيدة في جامعة طنطا) وطفلها البالغ 3 سنوات تقريبا، وذلك بعد إخفائها قسريًا مدة عامين منذ إلقاء القبض عليها على ذمة القضية 970 لسنة 2020 أمن دولة.

ودان نشطاء وحقوقيون الواقعة، معتبرينها سابقة مفزعة، ومطالبين بوقف الممارسات الأمنية تجاه المدنيين والسعي إلى إظهار جميع المختفين قسريا دون أي تأخير.

ورأت منظمات حقوقية أنه على السلطات المصرية الإفراج فورا عن منار ورضيعها، في حين اعتبر نشطاء أن إخفاء طفل لمدة 714 يوما جريمة يجب أن يعاقَب المسؤول عنها.

وقالت الناشطة الحقوقية سارة محمد إن الطفل اختطف مع أمه من بيتهما بينما كان عمره 11 شهرا فقط.

وألقي القبض على منار وطفلها الرضيع البراء يوم 9 مارس/آذار 2019 من منزلها في الإسكندرية، بحسب الجبهة المصرية لحقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة