بعد وفاة برلماني في محبسه.. 7 مطالب لأسر معتقلي سجن العقرب

حمدي حسن (مواقع التواصل)

قالت رابطة أسر معتقلي سجن العقرب في مصر إن وفاة القيادي في جماعة الإخوان المسلمين البرلماني السابق حمدي حسن في محبسه بسجن العقرب في القاهرة قبل يومين شكلت صدمة للعائلات، ودعت لتحقيق 7 مطالب.

وقالت الرابطة -في بيان على صفحتها على موقع فيسبوك- إن الدكتور حمدي حسن لم يكن الضحية الأولى لانتهاكات سجن العقرب، وإنه في حال استمرار هذه الانتهاكات لن يكون الضحية الأخيرة.

وطالبت الرابطة بتحقيق 7 مطالب لتخفيف العبء عن السجناء، وهي الحق في الزيارة والتريض اليومي، والدراسة ودخول الكتب والأوراق، ودخول الأكل من الأسر، والحق في إرسال واستقبال الرسائل، والحق في تلقي الرعاية الطبية اللازمة، ودخول أغطية وملابس مناسبة.

وقالت الرابطة -في بيانها- "تلقينا نحن أهالي معتقلي سجن العقرب خبر وفاة الدكتور حمدي حسن بصدمة وألم وحزن وقهر وغضب وعجز شديد، بعد اعتقال دام 8 سنوات، لم ير فيها أسرته منذ 5 سنوات".

وتابعت الرابطة "5 سنوات من المنع التام، حتى من معرفة أخبار الأسرة، من تخرّجٍ أو زواج أو حفيد جديد يحمل اسمه، فضلا عن رؤيته".

وأضاف البيان "هل وصل بنا الحال أن نطالب بزيارتهم فقط من خلف حاجز زجاجي لدقائق معدودة، بعدما كنا نطالب بحريتهم؟ هل وصل بنا الحال أن نطالب ببقائهم على قيد الحياة بدلا من المطالبة بحريتهم؟"

المصدر : الجزيرة