منظمات حقوقية تتهم تقريرا أمميا بتجميل انتهاكات حقوق الإنسان بمصر وتقديم معلومات مضللة

أوضاع حرية الصحافة بمصر.. اعتقالات وانتهاكات رغم إدانات الداخل والخارج
المنظمات الثلاث: سردية التقرير تتناقض مع التقارير التي أعدتها المنظمات الحقوقية خلال السنوات الماضية عن مصر (الجزيرة)

اتهمت 3 منظمات حقوقية بارزة تقرير التنمية البشرية في مصر الصادر عن "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي" لشهر سبتمبر/أيلول 2021 بتضمين "ادعاءات كاذبة ومضللة" تهدف إلى تجميل الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي لحقوق الإنسان التي ارتكبتها الحكومة وقوات الأمن المصرية.

وفي رسالة مشتركة أرسلت في مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري إلى مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أكيم شتاينر، وتمت مشاركتها مع مكتب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، استعرضت المنظمات الثلاث -وهي العفو الدولية، ومركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، وهيومن رايتس ووتش- تفاصيل الادعاءات الكاذبة والمضللة الواردة في التقرير، إلا أنها لم تتلق أي إجابة حتى وقت كتابة هذا البيان.

وقالت المنظمات الثلاث في الرسالة "تواصل الحكومة المصرية بشكل منهجي تشويه الحقائق وإنكار أزمة حقوق الإنسان الحالية في مصر، رغم حجم انتهاكات حقوق الإنسان وخطورتها، فإن إضفاء وكالة أممية المصداقية على مثل هذه الادعاءات الكاذبة، الصادرة من جانب حكومة.. يسهل تكرارها ويشجع الإفلات من العقاب".

وفي هذا السياق، طالبت المنظمات بضرورة مراجعة تقرير التنمية البشرية في مصر من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للتأكد من توافق محتوياته مع تقييمات خبراء الأمم المتحدة الآخرين، ونهج الأمم المتحدة القائم على حقوق الإنسان لعملية التنمية البشرية. وفي انتظار هذه المراجعة، حثت المنظمات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على سحب التقرير من جميع منصات الأمم المتحدة الإلكترونية، وفتح تحقيق في الظروف المحيطة بصياغة ونشر هذا التقرير، وتقديم نتائجه للعموم.

وفي ملحق للرسالة، استعرضت المنظمات الثلاث كيف تتعارض سردية تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع التقييمات والنتائج التي توصلت إليها هيئات الأمم المتحدة الأخرى، بما في ذلك المفوضية السامية لحقوق الإنسان، فضلاً عن التقارير التي أعدتها المنظمات الحقوقية الوطنية والدولية المستقلة على مدى 8 سنوات مضت.

وقالت المنظمات إن التجميل الذي يصدره تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يقوّض بشدة هدف الأمم المتحدة المتمثل في اتباع نهج قائم على حقوق الإنسان لعملية التنمية البشرية.

ودعت المنظمات الثلاث برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إلى التشاور مع الهيئات ذات الصلة في الأمم المتحدة، بما في ذلك آليات حقوق الإنسان والجهات الفاعلة المستقلة في المجتمع المدني قبل إصدار مثل هذه التقارير.

المصدر : منظمة هيومن رايتس ووتش

حول هذه القصة

Secretary of State Antony Blinken, right, speaks during a U.S.-Egypt strategic dialogue with Egyptian Foreign Minister Sameh Shoukry at the State Department, Monday, Nov. 8, 2021, in Washington, U.S., Alex Brandon/Pool via REUTERS

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن أمام القاهرة كثيرا من العمل في مجال حقوق الإنسان، في حين أكد نظيره المصري سامح شكري أن مصر في عهد السيسي تشق طريقها نحو دولة أكثر ديمقراطية.

Published On 9/11/2021
Secretary of State Antony Blinken, right, speaks during a U.S.-Egypt strategic dialogue with Egyptian Foreign Minister Sameh Shoukry at the State Department

في مستهل اجتماعات مع مسؤولين مصريين قال وزير الخارجية الأميركي إن أمام مصر عملا كثيرا في مجال حقوق الإنسان، في حين رد عليه وزير الخارجية المصري بأن حقوق الإنسان يجب أن تكون متوازنة مع اعتبارات أخرى.

Published On 9/11/2021
المزيد من حريات
الأكثر قراءة