هجوم على فيسبوك عقب نشر تسريبات قائمة "الأفراد والمنظمات الخطرة"

التسريب أثار جدلا واسعا على مواقع التواصل بشأن السياسة التي تتبعها فيسبوك في تصنيف الصفحات الإرهابية (رويترز)

تعرضت شركة فيسبوك (Facebook) إلى هجوم من ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما كشف موقع "ذا إنترسبت" (The Intercept) الأميركي عن القائمة السوداء السرية لفيسبوك، التي تضم الأفراد والمنظمات الخطرين، وذلك وفق ما نقلته وتقصت عنه وحدة "سند" في شبكة الجزيرة.

ونشر "ذا إنترسبت" -في تقرير مفصل على موقعه الإلكتروني أمس الأول الثلاثاء- 100 صفحة بها لائحة كبيرة تضم "الأفراد الخطرين والمنظمات الخطرة"، وفق تصنيف فيسبوك، مشيرا إلى أن أغلب المنظمات والأشخاص المصنفين في القائمة على أنهم إرهابيون من الشرق الأوسط وجنوب آسيا.

ونقل الموقع عن خبراء قولهم "إن الجمهور يستحق أن يطّلع على القائمة، وهي تجسيد واضح لأولويات السياسة الخارجية الأميركية التي يمكن أن تفرض رقابة غير متناسبة على الفئات المهمشة".

وأثار نشر هذا التسريب للقائمة جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي حول السياسة التي تتبعها فيسبوك في تصنيف الصفحات الإرهابية، واتهم ناشطون الشركة باتباع سياسة عنصرية في تحديد هذه اللائحة بإدراج كل من يخالف سياسة أميركا أو إسرائيل في القائمة السوداء.

ونشرت منظمة "سمكس" (SMEX) العربية للحقوق الرقمية جزءا من التقرير الأميركي، قائلة "تبين أن أكثر من 70% من هذه المنظمات والأشخاص من منطقتي الشرق الأوسط وجنوب آسيا، وفي جميع المستويات، حيث تصنف فيسبوك أكثر من 80% منهم على أنهم إرهابيون".

وفي السياق، ذكر المركز الفلسطيني للإعلام أن شركة فيسبوك -وفق القائمة المسربة- لديها قوائم سرية لأفراد ومنظمات ممنوعين على موقعها، ويتم حظرهم بشكل مباشر من الموقع، من بينهم أسماء لفصائل وشخصيات فلسطينية.

وعلّقت أستاذة القانون في جامعة كاليفورنيا فينا دوبال قائلة "إن قائمة فيسبوك للأفراد والمنظمات الخطرة مثيرة للقلق، وتعكس نظرة عالمية عنصرية، كما تعكس أيضًا الطرق التي تتصرف بها الشركة كحكومة غير خاضعة للمساءلة تمامًا".

المصدر : وكالة سند

حول هذه القصة

تعرض حساب "مونتي كاروو" على "فيس بوك" الذي يديره الصحفي السوداني ناصف عبد الله إلى تعطيل مؤقت فيما يبدو أنها حملة ضد مدون تخصص في كشف الأسرار الحكومية، ولا يستبعد تعرضه للمخاطر والتضييق رغم أنه خارج البلاد.

تعرض حساب “مونتي كاروو” على فيسبوك الذي يديره الصحفي السوداني ناصف عبد الله لتعطيل فيما يبدو أنها حملة ضد مدون تخصص بكشف الأسرار الحكومية، ولا يستبعد تعرضه للمخاطر.

Published On 3/9/2017
المزيد من حريات
الأكثر قراءة