منظمة مواطنة: أكثر من ألف انتهاك بحق المدنيين في اليمن خلال 2020

يشكو اليمنيون من تغييب أبنائهم بسجون بعض الأطراف المتصارعة (رويترز)
يشكو اليمنيون من تغييب أبنائهم بسجون بعض الأطراف المتصارعة (رويترز)

قالت منظمة "مواطنة" لحقوق الإنسان في اليمن إنها وثقت ما يزيد على 1020 واقعة اعتداء على مدنيين وأعيان مدنية، قُتل وجُرح فيها ما يزيد على 900 مدني خلال العام الماضي 2020 ارتكبتها أطراف الصراع في البلاد.

وأضافت في بيان أن النزاع المستمر تسبب في نزوح عشرات الآلاف من المدنيين، كما ألحق خراباً واسعاً في البنية التحتية الحيوية بما فيها المستشفيات والمرافق الخدمية.

وقالت "مواطنة" إن الغياب الكامل للمساءلة قد شجع أطراف النزاع على مواصلة ارتكاب انتهاكات جسيمة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، مجددة دعوتها للدول لدعم وتعزيز جهود التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن، ودعم مسار المساءلة والإنصاف الشامل.

أبرز الانتهاكات

وذكرت "مواطنة" في بيان لها أنها وثّقت ما لا يقل عن 26 هجمة جوية، راح ضحيتها أكثر من 99 قتيلاً مدنياً، بينهم 41 طفلاً و15 امرأة.

وقد وثّقت المنظمة كذلك نحو 111 هجمة برية أودت بحياة 115 من بينهم 32 امرأة و39 طفلًا يتحمل الحوثيون المسؤولية عن 54 واقعة منها.

وذكرت أيضا أنها وثقت ما يقارب 38 واقعة انفجار ألغام أرضية راح ضحيتها 27 مدنياً بينهم 14 طفلًا و3 نساء، يتحمل الحوثيون مسؤولية زراعة جميع الألغام.

وأشارت المنظمة إلى تحققها من تجنيد ما لا يقل عن 170 طفلاً بينهم على الأقل 33 طفلة، خلال 2020. ووجدت أن 80% من هؤلاء الأطفال جنّدتهم جماعة الحوثيين.

وقال بيان "مواطنة" إنها وثقت خلال العام الماضي ما لا يقل عن 80 واقعة لإعاقة أطراف النزاع وصول المعونات الإنسانية والمواد الأساسية إلى المدنيين، ويتحمل الحوثيون المسؤولية حيال 74 واقعة.

وأضاف أنه تم توثيق ما لا يقل عن 79 واقعة اعتداء على مدارس أو تم استخدامها لأغراض عسكرية، ويتحمل الحوثيون مسؤولية 62 واقعة اعتداء.

وتحدثت المنظمة عن 38 واقعة تعذيب وثقتها، وتتحمل قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المسؤولية عن 24 واقعة تعذيب بحق مدنيين، منها واحدة أدت إلى وفاة مدني في مركز الاحتجاز. في حين يتحمل الحوثيون المسؤولية عن 6 وقائع تعذيب أفضت 4 منها إلى الوفاة.

وذكرت أنها وثقت 85 واقعة اختفاء قسري ارتكب الحوثيون 53 منها، ويتحمل المجلس الانتقالي الجنوبي المسؤولية عن 18 أخرى، والقوات الحكومية 14 واقعة.

وقد وثقت من قبل "مواطنة" 13 واقعة انتهاك للصحافة طالت 18 صحفيا وعاملا في مجال الإعلام، تتحمل القوات الحكومية المسؤولية عن 8 وقائع، وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي 4، كما يتحمل الحوثيون المسؤولية عن واقعة واحدة. بالإضافة لذلك، لا يزال الحوثيون مستمرين في احتجاز 4 صحفيين بشكل تعسفي منذ ما يقارب 5 سنوات.

واختتمت المنظمة في بيانها أنها وثقت 19 واقعة تقييد لحرية تنقل المدنيين يتحمل الحوثيون المسؤولية عن 16 واقعة، في حين قام المجلس الانتقالي الجنوبي بِارتكاب 3 وقائع.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعرب بابا الفاتيكان فرانشيسكو عن أمله في أن يفضي عيد الميلاد إلى نزع فتيل التوترات في الشرق الأوسط، معتبرا أن وجوه أطفال سوريا والعراق واليمن الذين يدفعون ثمن الحرب الباهظ يجب أن “تهز الضمائر”.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة