تقرير: 1200 انتهاك بحق المحتوى الرقمي الفلسطيني

وثّق تقرير سنوي 1200 انتهاك بحق المحتوى الرقمي الفلسطيني على شبكات التواصل الاجتماعي، نفّذتها إدارة تلك الشبكات، في وقت تتجاهل فيه المحتوى الإسرائيلي.

وقال مركز صدى سوشال الشبابي إن من بين الانتهاكات إغلاق وحذف حسابات وصفحات، وحظر النشر.

وذكر التقرير من الانتهاكات أيضا: حظر البث المباشر، وإزالة محتوى، وتضييق الوصول والمتابعة، وتقييد نشر، وحظر أرقام عبر مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي.

ومركز صدى سوشال مبادرة شبابية فلسطينية تتعامل مع إدارات مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولة لإنصاف المحتوى الفلسطيني، وتقوم بتوثيق الانتهاكات التي يتعرض لها هذا المحتوى.

ويقول التقرير إن عام 2020 كان من أصعب المراحل على المحتوى الفلسطيني، من حيث السياسات الهجومية التي شنّتها إدارات منصات التواصل الاجتماعي، ومن حيث المعايير الجديدة التي وضعتها كبرى المنصات، مثل فيسبوك وتويتر، المتعلقة بمعاداة السامية ومكافحة الإرهاب.

ووفق استطلاع للرأي، نشر نتائجه المركز في التقرير السنوي، أفاد 61% من المستطلعين بتعرض حساباتهم لحذف أحد المنشورات من قبل إدارات مواقع التواصل، في حين أفاد 53.1% بأنهم تعرضوا لتهديد، دون ذكر مصدره.

وأثناء عام 2019 وثّقت المبادرة الشبابية نحو 950 انتهاكا بحق المستخدمين والمحتوى الرقمي الفلسطيني على منصات التواصل.

وحسب متابعة المركز فإن الشركات الرقمية وتحديدا فيسبوك بكل منصاتها لا تتعامل مع المحتوى الإسرائيلي بالكيفية ذاتها التي تتعامل بها مع المحتوى الفلسطيني.

وسجّل المركز عددا من العبارات الإسرائيلية العنصرية والمحرّضـة على العنف، وأحيانا القتل صراحة بحـق الفلسـطينيين دون التعامل معها.

وعام 2018 أعلنت وزارة القضاء الإسرائيلية أن إدارة موقع فيسبوك استجابت عام 2017 لما يقارب 85% من طلبات إسرائيل، بإزالة وحظر وتقديم بيانات خاصة بالمحتوى الفلسطيني على موقع التواصل.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية إن سلطات الاحتلال الإسرائيلية مارست قمعا وتمييزا بشكل ممنهج ضد الفلسطينيين خلال العام الماضي، وإنها تجاوزت المبررات الأمنية التي قدمتها لتلك الممارسات.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة