وصف الإسلام بأنه ليس دينا.. مسلمو اليونان يدينون إهانة رئيس الأساقفة

عدد كبير من المسلمين في أثينا، إلا أنها العاصمة الأوروبية الوحيدة التي لا يوجد بها مسجد (الجزيرة)
عدد كبير من المسلمين في أثينا، إلا أنها العاصمة الأوروبية الوحيدة التي لا يوجد بها مسجد (الجزيرة)

أدانت منظمات إسلامية في اليونان استهداف رئيس الأساقفة في البلاد إيرونيموس للإسلام والمسلمين، حين وصف الإسلام بأنه ليس دينا، ودعته للاعتذار.

ووجهت الهيئة الاستشارية للأقلية المسلمة في تراقيا الغربية -عبر حسابها على وسائل التواصل الاجتماعي- إدانة لإيرونيموس، بسبب ما قاله ضد الإسلام والمسلمين.

ودعت الهيئة رئيس الأساقفة إلى استبدال اللهجة المعادية للإسلام بلغة السلام والوحدة، وقالت "في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها، نأمل استبدال اللغة المعادية للإسلام بلغة السلام والوحدة".

ودعت جمعية خريجي مدارس الأئمة والخطابة في تراقيا الغربية رئيس الأساقفة إلى تقديم اعتذار للمسلمين والإنسانية. ووصفت ألفاظه بأنها "عدوانية" لا تليق بالمنصب الديني الذي يشغله، ولا تصدر حتى من إنسان عادي.

وفي وقت سابق، قال إيرونيموس -في حديثه لقناة "أوبن تي في" (OPEN TV) حول حرب الاستقلال اليونانية- "إن الإسلام ليس دينًا"، و"المسلمون يقفون دائما مع الحرب".

وأضاف "الإسلام… ليس دينا، بل حزب سياسي، طموح سياسي". وأضاف أن أتباع الإسلام "أناس حرب، وأناس توسعيون، هذه خصوصية الإسلام، وتعاليم محمد تدعو لهذا"، حسب زعمه.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المشاركة السياسية لمسلمي أوروبا في الحياة السياسية موضوع بات يشغل بال الكثير من الباحثين مؤخرا، خاصة أن تداعياته تبدو جلية للقارة الأوروبية. في هذا السياق جاء إصدار كتاب “مسلمو أوروبا والمشاركة السياسية” للباحث حسام شاكر.

يعالج كتاب صدر في أثينا مؤخرا بعنوان “كريت جزيرتي” للكاتبة التركية صبا ألتينساي التي تعود جذورها إلى جزيرة كريت، قضية هجرة آلاف المسلمين اليونانيين والأتراك من الجزيرة بفعل التجاذبات السياسية بين اليونان وتركيا.

لم يتردد ديميتريس تسيبوس في إبداء عدائه للمهاجرين المسلمين خلال مرور بنغاليين يتلحفون البطانيات، ويقول بينما يجلس بمطعمه محتميا من موجة برد قارس “أرغب في التخلص منهم جميعا.. لا نريدهم، ضقنا ذرعا بهم”. واتفق معه أحد موظفيه.

شن حزب الفجر الذهبي النازي باليونان هجوما عنيفا على المهاجرين المسلمين المقيمين بالبلاد، مهددا بتشكيل جبهة ضد مشروع بناء مسجد في أثينا. يأتي ذلك بعد إعلان جمعية مسلمي اليونان تلقيها رسالة تحمل شعار الحزب تهدد بذبح المسلمين إن لم يغادروا البلاد.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة