مركز حقوقي: 385 اعتداء على الصحفيين في إقليم كردستان العراق

المركز قال إن الأزمة الاقتصادية وتداعيات جائحة كورونا والمشاكل بين القوى السياسية في السلطة، انعكست على وضع الصحافة (الأوروبية)
المركز قال إن الأزمة الاقتصادية وتداعيات جائحة كورونا والمشاكل بين القوى السياسية في السلطة، انعكست على وضع الصحافة (الأوروبية)

قال مركز حقوقي -اليوم السبت- إنه وثّق 385 اعتداء على الصحفيين في إقليم كردستان العراق خلال 2020.

وجاء ذلك في التقرير السنوي الذي أصدره مركز "مترو" للدفاع عن حقوق الصحفيين في الإقليم (مؤسسة غير حكومية مقرها أربيل)، واطلعت عليه الأناضول.

وأوضح المركز أن الاعتداءات تتنوع بين "منع التغطية الصحفية، والاعتقال دون أمر قضائي، والتهديد والإهانة، ومصادرة معدات، وإغلاق مؤسسات صحفية".

وأشار إلى أن "عدد الانتهاكات في تزايد، وأن عدم تطبيق القوانين التي تحمي الصحفيين أدت إلى زيادة الانتهاكات ضدهم".

وأردف المركز أن الأزمة الاقتصادية وتداعيات جائحة كورونا والمشاكل بين القوى السياسية في السلطة، انعكست على وضع الصحافة.

وفي 7 ديسمبر/كانون الأول الماضي، داهمت قوات الأمن بإقليم كردستان العراق، مقر قناة "إن آر تي" (NRT) المملوكة لحزب "حركة الجيل الجديد" المعارض، وأوقفت بثها، في ظل احتجاجات اجتماعية بالإقليم.

وتلفزيون "إن آر تي" مملوك لرئيس "حركة الجيل الجديد" شاسوار عبد الواحد، الذي يشغل حزبه 8 مقاعد من أصل 111 في برلمان الإقليم.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

يثير رفض البرلمان العراقي مشروع قانون اللاجئين وتخوفه من تجنيس الأجانب الكثير من التساؤلات بشأن مبررات هذا الموقف، في حين ينتظر لاجئون مقيمون في البلد صدور هذا القرار، ويرون أن هذه المخاوف غير مبررة.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة