منظمة العفو الدولية: عام 2021 بدأ في سجون البحرين بتحرش تعسفي للسجناء

المنظمة قالت إنه "في سجن الأحداث بالحوض الجاف استهدف الحراس المسجون ظلماً كميل جمعة" (مواقع التواصل الاجتماعي)
المنظمة قالت إنه "في سجن الأحداث بالحوض الجاف استهدف الحراس المسجون ظلماً كميل جمعة" (مواقع التواصل الاجتماعي)

قالت منظمة العفو الدولية في تغريدة الاثنين إن "عام 2021 بدأ كما انتهى عام 2020 في سجون البحرين، بتحرش تعسفي للسجناء".

وأضافت المنظمة أنه "في سجن الأحداث بالحوض الجاف، استهدف الحراس المسجون ظلماً كميل جمعة بحيث دخلوا على زنزانته بساعة مبكرة وأيقظوه ليحلقوا شعره وشعر رفيقه في الزنزانة بشكل فردي".

ووفقا لمنشور سابق عن منظمة العفو في سبتمبر/أيلول فإن كميل جمعة، وهو طالب بحريني بالمرحلة الثانوية، داخل السجن "في إطار عمل انتقامي منه ومن أسرته، بعدما رفض هو ووالدته أن يعملا مخبرين لدى السلطات، وبسبب الحوارات التي تُجريها والدته مع الصحف العالمية".

وقال المنشور "يواجه كميل أكثر من 20 محاكمة، على خلفية مزاعم مشاركته في مظاهرات للمعارضة".

وأضاف البيان أن "جمعة يبدو أنه مستهدف بسبب حديث والدته نجاح أحمد يوسف عن تعرضها للمعاملة السيئة خلال احتجازها التعسفي بين 2017 و2019. وحكم على كميل في 13 سبتمبر/أيلول 2020 بالسجن لمدة 5 أعوام".

المصدر : مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

عبّرت منظمة “أميركيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين” (ADHRB) عن قلقها البالغ بشأن الحالة الصحية المتدهورة للمعتقل السياسي حسن مشيمع، أحد أبرز قادة المعارضة في البحرين.

21/11/2020
المزيد من حريات
الأكثر قراءة