انتقد الرئيس الشيشاني فأجبروه على التعري وتعذيب نفسه أمام الكاميرا

رمضان قديروف هو حليف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الأوروبية)
رمضان قديروف هو حليف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الأوروبية)

أُجبر شاب في روسيا على التعري من ملابسه و"اغتصاب نفسه" في فيديو "اعتذار" مروع بعد أن تجرأ على انتقاد النظام على وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك وفقا لخبر نشره موقع ديلي بيست.

وكان سلمان تيبسوركاييف Salman Tepsurkayev -البالغ من العمر 19 عاما- مديرا لقناة على تلغرام مناهضة للحكومة استهدفت جمهورية الشيشان الروسية، التي يحكمها رمضان قديروف، وهو حليف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ووفقا للموقع، يشتهر قديروف ومليشياته بالاضطهاد الوحشي وإجبار المواطنين الروس على الاعتذار علنا عن أي مقالات أو مدونات أو حتى تعليق ناقد على وسائل التواصل الاجتماعي.

ولكن ما حدث ليلة الاثنين كان شيئا صادما، إذ نشر فيديو لسلمان تيبسوركاييف، المقيم في الشيشان، وهو يعتذر باللغة الشيشانية ثم يبتعد عن الكاميرا، ويأخذ زجاجة فارغة ويجلس عليها.

وقالت جماعات لحقوق الإنسان إن تيبسوركاييف اعتقل في وقت سابق من هذا الشهر بسبب نشاطه على الإنترنت، إذ كان مديرا لقناة 1 إيه دي إيه تي "1ADAT" على تلغرام، وهي مجموعة من المواطنين الشيشان الذين يعيشون في أوروبا وروسيا. وكل تدوينة في القناة تنتقد حكم قديروف، وكذلك سياسة الرئيس الروسي.

من جهتها قالت إيكاترينا سوكيريانسكايا، مديرة مركز تحليل ومنع النزاعات والمراقبة منذ فترة طويلة لانتهاكات حقوق الإنسان في الشيشان، إنه وصلت إليها رسائل من مواطنين شيشان من جميع أنحاء العالم، وقالوا إنهم شعروا بالصدمة والإذلال.

وأضافت سوكيريانسكايا لديلي بيست "لم يعرف الكثيرون كيف يواصلون حياتهم بكرامة. يجب على مسؤولي الكرملين أن يدركوا مدى احترام الشعب الشيشاني للتقاليد، فالكثير منهم يأخذ هذا الاغتصاب العلني المزعوم من قبل السلطات شخصيا، مثل هذا الانتهاك المروع هو استفزاز للعنف".

المصدر : ديلي بيست

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة