بينهم نائبان وقادة من حماس.. الاحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة بالضفة

عضو المجلس التشريعي نايف الرجوب عرفته السجون الإسرائيلية سابقا (الجزيرة)
عضو المجلس التشريعي نايف الرجوب عرفته السجون الإسرائيلية سابقا (الجزيرة)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية أكثر من 50 فلسطينيا في الضفة الغربية، أغلبيتهم من محافظة الخليل، بينهم نائبان في المجلس التشريعي وقيادات من حركة حماس.

وقالت مصادر محلية إن قوات من جيش الاحتلال دهمت الليلة الماضية وفجر اليوم عددا من قرى ومدن الخليل، وشنت حملة اعتقالات واسعة طالت نايف الرجوب النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس ووزير الأوقاف السابق وأسرى محررين بينهم والدة أسير تبلغ من العمر 60 عاما، وهي أسيرة محررة اعتُقلت 3 مرات في وقت سابق.

وقد أفرجت سلطات الاحتلال لاحقا عن عدد من هؤلاء بينهم نايف الرجوب وشقيقه ياسر، وهما شقيقا أمين سر حركة فتح جبريل الرجوب، في حين أبقت على معتقلين آخرين منهم عضو المجلس التشريعي عن حركة حماس الشيخ محمد الطل ووالدة الأسير هيثم البطاطا.

وقد اتهمت جهات فلسطينية مسؤولة الاحتلال بمحاولة إجهاض الجهود لتحقيق المصالحة وذلك على خلفية هذه الاعتقالات.

وقال نادي الأسير إن حملة الاعتقالات هذه تعتبر الأكبر منذ بداية العام الجاري، وسبقها حملة اعتقالات في بلدة يعبد بجنين في مايو/أيار الماضي، علاوة على مجموعة من الحملات المتكررة التي نفذها الاحتلال في القدس وبلداتها.

واعتبر نادي الأسير أن هذا التصعيد يُشكل جريمة في ظل استمرار انتشار الوباء وازدياد حالات المصابين بين صفوف الأسرى بالفيروس، الأمر الذي يُعرض حياتهم ومصيرهم للخطر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

صعّدت إسرائيل في الآونة الأخيرة اعتقالاتها التي شملت طلبة جامعيين وكتابا فلسطينيين. من بين أولئك الكاتب والأكاديمي أحمد قطامش الذي حولته للاعتقال الاداري، وطالبة الإعلام ميس أبو غوش من جامعة بيرزيت. تقرير: شيرين أبو عاقلة تاريخ البث: 2020/1/26

كثفت سلطات الاحتلال من حملات الدهم والاعتقال بمدينة القدس مع تفشي فيروس كورونا، وذلك لتقويض الوجود الرسمي الفلسطيني بالقدس، حيث اعتقلت العديد من أبناء المدينة ومسؤوليها الذين سعوا للتخفيف من معاناة اهل المدينة القدس من الفيروس. تقرير: نجوان سمري تاريخ البث: 2020/5/14

المزيد من حريات
الأكثر قراءة