بتهم التمييز.. العدل الدولية تواصل النظر في قضية قطر ضد الإمارات

تواصل اليوم محكمة العدل الدولية في لاهاي عقد جلساتها في القضية المرفوعة من دولة قطر ضد دولة الإمارات، بتهم تتعلق بانتهاكها اتفاقية القضاء على التمييز.

وقد قدمت دولة قطر أمام المحكمة أدلة بشأن انتهاكات طالت أملاك مواطنيها في الإمارات، ومنعهم من العمل.

ومن هؤلاء جواهر المير، وهي طالبة قطرية تخرجت في جامعة السوربون الفرنسية العريقة.. واضطرت للانتقال إلى فرنسا لاستكمال دراستها، بعد طردها من فرع الجامعة نفسها في أبو ظبي.

وتقول جواهر إن "الحق في التعلم حق أساسي وغير قابل للتصرف.. هذا ما طالبت به اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية.. وأكدت عليه في منابر دولية عديدة.. بما يشمل حق الطلاب القطريين في إكمال تحصيلهم العلمي في الإمارات، أو الحصول على سجلاتهم التعليمية إذا كانوا يرغبون في مواصلة دراستهم في مكان آخر".

وبحسـب تقرير اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، فإن الانتهاكات الإماراتية الواردة في قرار محكمة العدل الدولية العام الماضي بلغت نحو 1212 انتهاكا.

وتعقد جلسات الاستماع في محكمة العدل الدولية بعد مضي نحو عام ونصف العام على قراراتها في ظل اعتراضات إماراتية من جهة ومطالب قطرية من جهة أخرى باتخاذ الإجراءات المناسبة لرد حقوق مواطنيها.

يذكر أن البلدين موقعان على الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، وهي الاتفاقية التي تأمل جواهر وغيرها من القطريين أن ينصفهم القضاء الدولي بموجب أحكامها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دعا عضو البرلمان الأوروبي تشارلز جويرينس الإمارات للعمل على تعديل قوانينها بما يتفق مع المعاهدات الدولية المتعلقة بحماية النساء والأطفال، مشيرا إلى آلية أوروبية جديدة لمعاقبة منتهكي حقوق الإنسان.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة