منظمة إغاثة تحذر من خطر تسرب الأطفال من المدارس في بيروت

163 مدرسة تضررت جراء انفجار هائل هز بيروت الشهر الماضي (الفرنسية)
163 مدرسة تضررت جراء انفجار هائل هز بيروت الشهر الماضي (الفرنسية)

حذرت منظمة إنسانية اليوم الاثنين من خطر توقف طفل واحد على الأقل من بين كل 4 أطفال في العاصمة اللبنانية بيروت عن التعليم، بعد أن تضررت 163 مدرسة جراء انفجار هائل هز المدينة الشهر الماضي.

وفي الرابع من أغسطس/آب الماضي وقع انفجار قوي في ميناء بيروت، مما أسفر عن مقتل 190 شخصا على الأقل وإصابة 6 آلاف آخرين. وقالت لجنة الإنقاذ الدولية في بيان إن أكثر من 85 ألف تلميذ كانوا مسجلين في المدارس التي تضررت من الانفجار، وسيستغرق إصلاح المباني الأكثر تضررا ما يصل إلى عام.

ومن المقرر أن يبدأ العام الدراسي في لبنان منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وأضافت لجنة الإنقاذ الدولية أنه "على الرغم من أن وزارة التربية والتعليم تعمل بجد لإيجاد أماكن للأطفال في مدارس جديدة، فإن الاضطراب الإضافي الذي سيحدثه هذا في حياتهم يعد سببا للقلق الشديد".

وتابعت "سيضطر طلبة المدارس المتضررة إلى الانتقال مسافات طويلة للوصول إلى مكان دراستهم الجديد، فضلا عن تكاليف النقل الإضافية؛ وهو أمر لن تستطيع الأسر الفقيرة تحمله".

وقالت المنظمة -ومقرها نيويورك- إن السلامة والتحرش سيشكلان مصدر قلق كبير على الأطفال الذين يستخدمون وسائل النقل العام. وحذرت لجنة الإنقاذ الدولية من أن هذه العوامل ستعرض العديد من الأطفال لخطر التسرب من نظام التعليم خلال الأشهر المقبلة.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة