بسبب بسالتها في مقاومة الخوف.. جائزة نرويجية لمنظمة حقوقية مصرية

رافتو النرويجية أشادت بالمنظمة المصرية لدﻓﺎعها ﻏﯿﺮ المنحاز ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن وﺿﺤﺎﯾﺎ اﻻﺧﺘﻔﺎء واﻟﺘﻌﺬﯾﺐ (الأوروبية)
رافتو النرويجية أشادت بالمنظمة المصرية لدﻓﺎعها ﻏﯿﺮ المنحاز ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن وﺿﺤﺎﯾﺎ اﻻﺧﺘﻔﺎء واﻟﺘﻌﺬﯾﺐ (الأوروبية)

منحت مؤسسة رافتو النرويجية جائزتها لحقوق الإنسان لهذا العام للمفوضية المصرية للحقوق والحريات لثباتها في مقاومة حالة الخوف في مصر ببسالة.

وقالت المؤسسة، في بيان، إن الجائزة تم منحها للمفوضية المصرية "لبسالتها وﺷﺠﺎﻋﺘها ﻓﻲ ﻣﻘﺎوﻣﺔ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺨﻮف اﻟﺴﺎﺋﺪة ﻓﻲ ﻣﺼﺮ".

وأضافت المؤسسة النرويجية أن المفوضية تتولى اﻟﺘﻮﺛﯿﻖ وإﻋﺪاد اﻟﺘﻘﺎرﯾﺮ وﻧﺸﺮ اﻟﻮﻋﻲ ﺑﺸﺄن الانتهاﻛﺎت اﻟﺠﺴﯿﻤﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻓﻲ ﻣﺼﺮ وﺧﺎرﺟﮭﺎ، ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺗﻮﻓﯿﺮ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﻀﺤﺎﯾﺎ اﻧﺘهاﻛﺎت ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن.

وقالت المؤسسة، إن المفوضية تعمل ﺑﮭﺪف ﺗﻮﻓﯿﺮ دﻓﺎع ﻏﯿﺮ ﻣﻨﺤﺎز ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن وﺿﺤﺎﯾﺎ اﻻﺧﺘﻔﺎء واﻟﺘﻌﺬﯾﺐ، ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ في ظﺮوف ﺷﺪﯾﺪة اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ.

وبعد ساعات من الفوز بجائزة رافتو النرويجية، أعلنت السفارة الهولندية بالقاهرة، ترشيح المفوضية المصرية للحقوق والحريات، لجائزة "توليب حقوق الإنسان" لعام 2020، ضمن 13 مرشحا على مستوى العالم.

وجائزة "توليب حقوق الإنسان" جائزة سنوية تمنحها الحكومة الهولندية للمدافعين عن حقوق الإنسان أو المنظمات التي تعزز حقوق الإنسان وتدعم السلام.

وتعتبر الجائزة، مهمة خاصة للمنظمات التي تسلك الإبداع والعمل بطرق مبتكرة. ومن المقرر أن يعلن وزير الخارجية الهولندي الفائز بالجائزة، في اليوم العالمي لحقوق الإنسان 10 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

يشار إلى أن المفوضية المصرية للحقوق والحريات تأسست في عام 2013 عقب الانقلاب العسكري بمصر، وتضم مئات الباحثين والمحامين والمتطوعين، وتنشط في مجالات منها الشرطة وحقوق الإنسان، وحرية الرأي والتعبير، والحق في محاكمات عادلة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

طالبت منظمات حقوقية السلطات المصرية بعدم تسليم عشرات الطلاب من الإيغور المسلمين بجامعة الأزهر للصين، وذلك إثر تقارير إعلامية عن احتجازهم قبل يومين، وهو الأمر الذي لم تؤكده الحكومة المصرية.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة