هيئة فلسطينية تتهم إسرائيل بالقرصنة المالية على مستحقات الأسرى وعائلاتهم

سلطات الاحتلال أرجعت الحوالة المالية الخاصة بمشتريات الأسرى للضغط على القيادة الفلسطينية (وكالة الأناضول)
سلطات الاحتلال أرجعت الحوالة المالية الخاصة بمشتريات الأسرى للضغط على القيادة الفلسطينية (وكالة الأناضول)

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيين قدري أبو بكر إن سلطات الاحتلال الإسرائيلية أرجعت الحوالة المالية الخاصة بمشتريات الأسرى الفلسطينيين الأمنيين أو ما تعرف بـ"الكانتينا"، ولم تدخلها إلى حسابات الشركة الإسرائيلية التي تتسلم هذه الحوالة شهريا كالمعتاد منذ 13 عاما.

وأضاف أبو بكر -وفق بيان للهيئة- أن السلطة حولت المبالغ المخصصة لمشتريات الأسرى أمس، قبل أن يتم إبلاغها بإعادة المبلغ المخصص للأسرى الأمنيين، وتم قبول المبلغ المخصص للجنائيين فقط.

وأكد أن الهيئة تحول نحو 700 ألف دولار شهريا لحساب الأسرى تستخدم في تغطية احتياجات تتعنت إدارة السجون الإسرائيلية في توفيرها أو تقديمها.

وأشار إلى أن مثل هذا الإجراء يعني أن سلطات الاحتلال تواصل إمعانها في القرصنة والبلطجة المالية على مستحقات الأسرى وعائلاتهم، لإخضاع القيادة الفلسطينية وتجريم النضال الفلسطيني، حسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

استنكر مجلس الوزراء الفلسطيني سياسة الهدم الإسرائيلية لبيوت الأسرى، يأتي هذا بعد هدم منزل الأسير قسام البرغوثي بقرية كوبر التابعة لقضاء رام الله، تنفيذاً لقرار المحكمة التي رفضت طلب مؤسسات حقوقية بوقف قرار الهدم. تقرير: سمير أبو شمالة تاريخ البث: 2020/5/11

المزيد من حريات
الأكثر قراءة