وفاة معتقل مصري في محبسه بسبب الإهمال الطبي

عشرات الآلاف يقبعون في السجون المصرية منذ انقلاب 2013 (أسوشيتد برس)
عشرات الآلاف يقبعون في السجون المصرية منذ انقلاب 2013 (أسوشيتد برس)

أفادت مصادر حقوقية وقانونية بوفاة السياسي علي حسن بحيري داخل معتقله في سجن جمصة في مصر بسبب الإهمال الطبي.

وقالت منصة "نحن نسجل" الحقوقية، إن المعتقل توفي إثر تدهور حالته الصحية وإصابته بجلطة في المخ بسبب الإهمال الطبي.

وبذلك يرتفع عدد المعتقلين الذين قضوا نتيجة الإهمال الطبي منذ بداية عام 2020 إلى 59 فردا، حسبما ذكرت المنصة الحقوقية التي تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها.

ويبلغ بحيري من العمر 66 عاما، وهو مدير سابق لإحدى مدارس قرية البصارطة بمحافظة دمياط.

وعادة ترفض السلطات المصرية اتهامات معارضين وحقوقيين بالإهمال الطبي للسجناء، وتقول إنها توفر الرعاية للمعتقلين وتتعامل معهم وفق قوانين حقوق الإنسان.

ومطلع الشهر الجاري، أعلنت مصادر حقوقية وفاة 3 معتقلين في عدد من السجون المصرية خلال 24 ساعة الماضية، ويتعلق الأمر بعبد الرحمن محمد زوال في سجن طرة، وصبحي السقا في سجن برج العرب بالإسكندرية، وشعبان حسين في سجن الفيوم.

وفي الشهر الماضي، توفي الطبيب والقيادي بجماعة الإخوان المسلمين عصام العريان الذي كان من بين الآلاف الذين اعتقلتهم الشرطة عقب انقلاب 3 يوليو/تموز 2013، ليظل في السجن 7 سنوات تقريبا حتى وفاته.


حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة