ووتش تدعو لإجراء تحقيق دولي في انفجار بيروت

هيومن رايتس ووتش دعت إلى مساعدة المتضررين من الانفجار المروع في لبنان (رويترز)
هيومن رايتس ووتش دعت إلى مساعدة المتضررين من الانفجار المروع في لبنان (رويترز)

دعت هيومن رايتس ووتش إلى إجراء تحقيق دولي ومستقل في انفجار بيروت قبل أيام لمحاسبة المسؤولين عنه وضمان تعويض الضحايا، كما طالبت "بإصلاح سياسي حقيقي" في لبنان.

وحثت المنظمة رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال -الذي أعلن عزمه على السفر إلى بيروت "للتعبير عن تضامن الاتحاد الأوروبي مع الشعب اللبناني"، في أعقاب الانفجار المدمر الذي وقع في أحد مستودعات ميناء العاصمة اللبنانية قبل بضعة أيام- على تقديم تلك المطالب للسلطات اللبنانية.

وقالت إن التضامن مع الشعب اللبناني مهم، لكن الأكثر أهمية واستعجالا منه هو مساعدة المتضررين من الانفجار المروع الذي قتل 157 شخصا على الأقل، وجرح أكثر من 5 آلاف آخرين، وألحق أضرارا جسيمة بالمستشفيات، والمنازل، والمؤسسات التجارية، والبنية التحتية.

وأضافت "كما أن ثمة حاجة إلى إجراء تحقيق دولي ومستقل في الانفجار لمحاسبة المسؤولين عنه وضمان تعويض الضحايا. وأخيرا، ينبغي أن يكون هناك إصلاح سياسي حقيقي".

وتابعت أن على ميشال أن يوضح أن الاتحاد الأوروبي يتوقع إصلاحات سياسية حقيقية لاستئصال الفساد ومعالجة مظالم سكان لبنان، وأن تنفيذها متصل مباشرة بالدعم المالي المستقبلي للحكومة.

ودعت المنظمة الاتحاد الأوروبي إلى استخدام نفوذه للمساعدة في ضمان حصول السكان على حقوقهم الأساسية مثل السكن، والرعاية الصحية، والتعليم، وخضوع جميع المسؤولين عن هذا الانفجار المروع للمساءلة.

المصدر : منظمة هيومن رايتس وتش

حول هذه القصة

قال مراسل الجزيرة إن القضاء اللبناني أوقف مسؤولا كبيرا بالجمارك على خلفية التحقيقات بانفجار مرفأ بيروت. وبينما أعلنت الأمم المتحدة أنها لم تتلق أي طلب للتحقيق بالانفجار، وصل فريق من الإنتربول للبنان.

قالت وزارة الصحة اللبنانية إنه ما يزال أكثر من 60 شخصا مفقودين ببيروت، بعد 4 أيام من الانفجار، في حين رفض الرئيس اللبناني دعوات لتدويل التحقيق بشأن الكارثة، كما تحتضن باريس غدا مؤتمرا دوليا للمانحين.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة