الأمم المتحدة: 357 انتهاكا ضد صحفيي اليمن خلال 5 سنوات

Journalist films the site of a Saudi-led air strike on a bridge in Yemen's capital Sanaa
المفوضية الأممية لحقوق الإنسان رصدت مقتل 28 صحفيا باليمن (رويترز)

وثقت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان 357 انتهاكا وصلت حد القتل ضد الصحفيين خلال خمس سنوات باليمن.

ورصد بيان للمفوضية أمس الخميس وقوع هذه الانتهاكات "بينها 28 عملية قتل، للصحفيين منذ بداية الصراع في مارس/آذار 2015 باليمن".

وأدان البيان الاعتداءات من كل الجهات التي تستهدف الصحفيين، وعدد الانتهاكات التي تنوعت بين توقيفات تعسفية واختفاءات قسرية، وعمليات اختطاف وعنف وأحكام إعدام.

وأعربت المفوضية عن بالغ قلقها بشأن مصير الصحفيين الأربعة الذين حكم عليهم بالإعدام من قبل الحوثيين في أبريل/نيسان الماضي، إثر إدانتهم بتهمة "نشر بيانات كاذبة والإضرار بمصالح البلاد".

وقالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه "الصحفيون اليمنيون يقتلون ويضربون ويفقدون. ويتعرضون للمضايقة والتهديد ويتم سجنهم والحكم عليهم بالإعدام لمجرد محاولتهم إلقاء الضوء على وحشية هذه الأزمة".

وشددت باشليه على ضرورة حماية الصحفيين، داعية أطراف الصراع في اليمن إلى الإفراج عن الصحفيين الموقوفين.

وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الحكومية وبين الحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري تقوده السعودية القوات الحكومية بمواجهة الحوثيين، في حين تنفق الإمارات أموالا طائلة لتدريب وتسليح قوات موازية لقوات الحكومة الشرعية. ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة، حيث بات 80% من اليمنيين بحاجة لمساعدات إنسانية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

مواقع التواصل-قوات الحزام الأمني التي يقودها نائب رئيس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك الموالي للإمارات-اليمن-عدن

ألقت صحيفة غارديان البريطانية الضوء على تقرير حقوقي يكشف عن حجم الانتهاكات التي يتعرض لها اليمنيون في مراكز الاحتجاز والسجون غير الرسمية، ولا سيما تلك التي تديرها جماعات مسلحة مدعومة من دولة الإمارات.

Published On 1/7/2020
المزيد من حريات
الأكثر قراءة