مقتل صحفي في ولاية مكسيكية يسودها العنف

بابلو موروغارس خرج لتناول العشاء صحبة حارس شخصي من الشرطة، ففتح مهاجمون مجهولون النار عليهما (رويترز)
بابلو موروغارس خرج لتناول العشاء صحبة حارس شخصي من الشرطة، ففتح مهاجمون مجهولون النار عليهما (رويترز)

قتل مسلحون بالرصاص صحفيا في ساعة مبكرة من صباح الأحد بمدينة إغوالا بولاية غيريرو جنوب غرب المكسيك، حسبما قالت السلطات المحلية، ليصبح رابع صحفي -على الأقل- يُقتل في البلاد هذا العام.

وقال ممثلو الادعاء بولاية غيريرو في بيان إن بابلو موروغارس الذي يعمل في موقع "بي إم نوتيسياس" الإخباري الإلكتروني، خرج لتناول العشاء في مطعم بإغوالا صحبة حارس شخصي من الشرطة، حيث فتح مهاجمون مجهولون النار عليهما بعد منتصف الليل.

ونشر الموقع الإلكتروني أيضا بيانا عن هذه الجريمة على فيسبوك، مثلما فعلت لجنة حقوق الإنسان في غيريرو التي تعد من أكثر ولايات المكسيك عنفا منذ فترة طويلة.

وقال ممثلو الادعاء بولاية غيريرو إن موروغارس لقي حتفه مع حارسه الشخصي. وقال مسؤول محلي إن هذا الصحفي كان قد نجا من محاولة اغتيال سابقة عام 2016.

ولم يعرَف بعد الدافع من وراء هذه الجريمة.

وقالت منظمة صحفيين بلا حدود التي تدافع عن حرية الإعلام إن 3 صحفيين آخرين قتلوا في المكسيك هذا العام.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة