مئات الجثث مخزنة منذ سنوات في مصراتة واتجاه لدفنها كأرقام

أغلب الجثث تعود لعناصر تنظيم الدولة (ناشطون)
أغلب الجثث تعود لعناصر تنظيم الدولة (ناشطون)

قالت السلطات الأمنية في مدينة مصراتة الليبية إن التحقيقات ما زالت جارية للتعرف على هويات جثث مسلحي تنظيم الدولة، المحفوظة لديها في الثلاجات منذ 6 سنوات.

وتحتفظ الأجهزة الأمنية بـ 720 جثة لأفراد من التنظيم، نصفهم ليبيون، تم التعرف على هوية 51 شخصًا منهم فقط، من جنسيات عربية وأجنبية.

ويقول صلاح المدهم من إدارة التحري والتحقيقات بوزارة الداخلية "هناك جثث ملامحها واضحة تم التقاط صور لها، ثم عرضت هذه الصور على أسرى التنظيم الذين بدورهم تعرفوا على بعض أسماء هذه الجثث".

وأغلب الجثث التي تم التعرف عليها "ينحدر أصحابها من دول ملاصقة لليبيا شرق البلاد وغربها" دون مزيد من المعلومات لاعتبارات سياسية وأمنية.

وكان مقاتلو "البنيان المرصوص" وأغلبُـهم من مدينة مصراتة، قد سيطروا على مدينة سرت عام 2016، بعد معارك مع تنظيم الدولة.

وبعد طول انتظار، ولأسباب شرعية وإنسانية، قد تتجه النيابة العامة -كما تقول- إلى اتخاذ قرار بدفن جثث مقاتلي تنظيم الدولة، خاصة أن الدول التي جاؤوا منها ترفض استلام جثثهم.

من ناحية أخرى، قالت السلطات الليبية إن جائحة كورونا حالت دون تسليمها 34 جثة لأشخاص من ذوي الجنسية الإثيوبية قتلوا على يد تنظيم الدولة بمدينة سرت.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة