مرصد حقوقي يحذر من خطورة الألغام والمتفجرات في سرت

مرتزقة فاغنر متهمون بزراعة كميات كبيرة من الألغام في مدينة سرت والطرق المؤدية إليها (الجزيرة)
مرتزقة فاغنر متهمون بزراعة كميات كبيرة من الألغام في مدينة سرت والطرق المؤدية إليها (الجزيرة)

حذّر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان من خطورة الألغام والمتفجرات في مدينة سرت الليبية وقدرتها على حصد أرواح العديد من البشر، كما حصل في مدينة طرابلس وضواحيها الجنوبية.

وذكر تقرير للمرصد أنّ مسلحين من شركة فاغنر الروسية، المتعاقدة مع قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر زرعوا كميات كبيرة من الألغام في مدينة سرت والطرق المؤدية إليها.

وذكر التقرير أنّ انفجار الألغام التي زرعتها تلك القوات في طرابلس وضواحيها أدى إلى وقوع حوالي 160 شخصا بين قتيل وجريح، بينهم نساء وأطفال ومختصون من فرق نزع الألغام.

وفي وقت سابق نشرت عملية "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق الليبية صورا قالت إنها تُظهر مجموعات من قوات حفتر -المدعومة بمرتزقة شركة فاغنر الروسية- أثناء تنفيذها أعمال تحصين بالطريق الرابط بين مدينتي سرت والجفرة، وذلك في نقاط جنوب سرت، تحسبا لتقدم قوات حكومة الوفاق لاستعادة السيطرة على تلك المنطقة.

وكانت مصادر الجزيرة أكدت في وقت سابق قيام مسلحي شركة فاغنر الروسية بحفر خنادق في الطرق المؤدية إلى منطقة الجفرة، لعرقلة أي تقدم متوقع لقوات الوفاق صوب المنطقة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا (أفريكوم) إن لديها أدلة متزايدة على أن روسيا تواصل عبر مجموعة "فاغنر" نشر معدات عسكرية في ليبيا، وأوضحت أن ذلك يدل على توجه روسي محتمل لتعزيز قدرات فاغنر.

نشرت عملية "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق الليبية صورا قالت إنها تُظهر مجموعات من قوات حفتر -المدعومة بمرتزقة شركة فاغنر الروسية- أثناء تنفيذها أعمال تحصين بالطريق الرابط بين مدينتي سرت والجفرة.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة