دعت الاتحاد الأوروبي للضغط.. وقفة تضامنية تطالب إسرائيل بالإفراج عن ناشط

وقفة تضامنية أمام ممثلية ألمانيا مع محمود نواجعة المنسق العام لحركة مقاطعة إسرائيل (شبكة القدس الإخبارية)
وقفة تضامنية أمام ممثلية ألمانيا مع محمود نواجعة المنسق العام لحركة مقاطعة إسرائيل (شبكة القدس الإخبارية)

طالب عشرات الفلسطينيين اليوم الثلاثاء الاتحاد الأوروبي بالضغط على إسرائيل، للإفراج عن المعتقل محمود نواجعة، المنسق العام لحركة "مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات".

جاء ذلك خلال وقفة، دعت لها لحركة مقاطعة إسرائيل "بي دي إس" (BDS) أمام مقر الممثلية الألمانية في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأشار جمال جمعة، الناشط في الحركة إلى أن الفعالية تقام أمام ممثلية ألمانيا، بصفتها الرئيس الدوري للاتحاد الأوروبي.

وقال جمعة إن صمت الاتحاد الأوروبي يعني أنه شريك في الجرائم الإسرائيلية، وعليه التحرك العاجل للضغط على إسرائيل للإفراج عن نواجعة.

وأضاف أن هذه الوقفة بداية لسلسلة وقفات في العديد من الدول للضغط على إسرائيل للإفراج عن نواجعة، مشيرا إلى أن إسرائيل فشلت في محاربة حركة المقاطعة، واليوم تذهب لاعتقال النشطاء في محاولة منها لكسر إرادتهم.

ومددت محكمة سالم العسكرية يوم الأحد توقيف نواجعة لمدة ثمانية أيام لاستكمال التحقيق، بالإضافة إلى تمديد منعه من لقاء محاميه ليومين إضافيين حتى اليوم الثلاثاء.

وبحسب بيان مؤسسة "الضمير" لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، أبلغ جهاز المخابرات الإسرائيلي "الشاباك" المحكمة بأنّه يُشتبه بانتماء نواجعة لـحزب غير قانوني وتقديم خدمات له، وهو أمرٌ نفاه محمود، مشددا على سلمية نشاطه.

وكان الاحتلال قد اعتقل نواجعة في 30 يوليو/تموز الماضي، بعد اقتحام منزله فجرا واقتياده مكبّلا ومعصوب العينين بعيدا عن زوجته وأطفاله الثلاثة.

وتقول حركة مقاطعة إسرائيل إنها تسعى إلى تحقيق الحرية والعدالة والمساواة، وتعمل من أجل حماية حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف.

وتمكنت الحركة من تحقيق الكثير من الإنجازات على الساحة الدولية، وهو ما أزعج إسرائيل ودفعها لإصدار تشريعات تمنع أعضاء الحركة من دخولها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة