بعد دعوة لحمايتهم من القتل.. أوروبا تدعو السعودية لاحترام الخصوم السياسيين

محمد بن سلمان وضع عمه أحمد بن عبد العزيز (يسار) وابن عمه محمد نايف (يمين) في السجن وسط دعوات أوروبية لحماية الأخير من القتل (الجزيرة)
محمد بن سلمان وضع عمه أحمد بن عبد العزيز (يسار) وابن عمه محمد نايف (يمين) في السجن وسط دعوات أوروبية لحماية الأخير من القتل (الجزيرة)

دعا البرلمان الأوروبي السعودية إلى احترام حقوق الإنسان الخاصة بالخصوم السياسيين، وذلك بعدما دعت كبرى كتلته بالكشف الفوري عن مصير ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف وحمايته من القتل.

وقال رئيس لجنة الشؤون الدستورية في البرلمان الأوروبي خوان فرناندو لوبيز إن الاتحاد الأوروبي سيمارس كل ما لديه من تأثير من أجل إيصال هذه الرسالة إلى السلطات السعودية، وعلى وجه التحديد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وفي مقابلة مع الجزيرة، قال لوبيز إن هناك قيما أساسية للاتحاد الأوروبي كتعزيز حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين، وهي حقوق تكفلها مواثيق الأمم المتحدة، التي هي مواثيق ملزمة لجميع الدول الأعضاء في الأسرة الدولية.

وأضاف "باعتبارنا شريكا دوليا أساسيا يجب أن نحرص على أن يسخر الاتحاد الأوروبي كل قدراته ووزنه في الأسرة الدولية للضغط على شركائنا -بمن فيهم السعودية- من أجل أن يحترموا حقوق الإنسان".

وتابع "سنمارس كل ما لدينا من تأثير لنقل رسالة عبر الهيئات العليا في الاتحاد الأوروبي إلى السلطات السعودية، لا سيما ولي العهد، من أجل احترام حقوق الإنسان الخاصة بالخصوم السياسيين".

وفي وقت سابق، طالب حزب الشعب الأوروبي -وهو الكتلة الأكبر داخل البرلمان الأوروبي- بالكشف الفوري عن مصير ولي العهد السعودي السابق الأمير محمد بن نايف، وحمايته من القتل على يد محمد بن سلمان.

وأضافت الكتلة في بيان أن هناك دلائل تشير إلى تدهور الحالة الصحية للأمير محمد بن نايف في سجنه بالسعودية، مطالبة محمد بن سلمان بالكف عن القضاء على خصومه السياسيين، على حد تعبيرها.

كما وصف بيان الكتلة الأكبر داخل البرلمان الأوروبي اعتقال الأمير محمد بن نايف بأنه مبعث قلق للمشرعين الأوروبيين.


حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة