39 نائبا فرنسيا يناشدون البحرين تخفيف حكميْ إعدام بحق ناشطين

جلسة سابقة للجمعية الوطنية الفرنسية (الأوروبية)
جلسة سابقة للجمعية الوطنية الفرنسية (الأوروبية)

دعا 39 برلمانيا فرنسيا حكومة البحرين إلى تخفيف أحكام الإعدام الصادرة بحق الناشطيْن محمد رمضان وحسين موسى، اللذين أيدت محكمة النقض البحرينية يوم 13 يوليو/تموز الجاري حكما بإعدامهما.

وأشار البرلمانيون الفرنسيون إلى أن الناشطيْن تعرضا للتعذيب لإكراههما على الاعتراف بالمشاركة في أعمال عنف.

وبذلك ينضم هؤلاء النواب الفرنسيون إلى دعوات صادرة عن زملائهم الأميركيين والبريطانيين والإيطاليين والأوروبيين، ومفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ومنظمة العفو الدولية، وهيومن رايتس ووتش، ومنظمة "أميركيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين".

وحثت كل تلك الدعوات على وقف أوامر الإعدام الصادرة بحق الناشطين، والسماح لهما بالمثول أمام محكمة جديدة تلتزم بالمعايير والقواعد الدولية بشأن حقوق الإنسان والإجراءات القانونية المتبعة في المحاكمات العادلة.

وأدين كل من رمضان وموسى وحُكم عليهما بالإعدام يوم 29 ديسمبر/كانون الأول 2014، قبل تأييد الحكم عليهما منتصف الشهر الجاري. ويزعم الرجلان أنهما تعرضا للتعذيب.

وفي وقت سابق، وجّهت 16 منظمة حقوقية دولية وبحرينية رسالة مشتركة إلى ملك البحرين، طالبته فيها بتخفيف حكمي الإعدام الصادرين بحق ناشطيْن، في حين حثه 53 نائبا أوروبيا على استخدام صلاحياته للعفو عن الناشطيْن و10 آخرين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت وكالة الأنباء البحرينية تنفيذ حكم الإعدام رميا بالرصاص في حق ثلاثة أشخاص متهمين في قضايا مختلفة، وقالت الوكالة إن الاتهامات ضد هؤلاء الأشخاص شملت الانضمام إلى جماعة إرهابية وارتكاب جرائم القتل وحيازة المتفجرات والأسلحة النارية. تقرير: أزهار الجربوعي تاريخ البث: 2019/7/27

المزيد من حريات
الأكثر قراءة