شاهد.. لحظة اختطاف ناشطة ألمانية في بغداد

الناشطة الألمانية المختطفة في بغداد هيلا مويس
الأمن العراقي بدأ عملية بحث عن الناشطة الألمانية المختطفة (مواقع التواصل)

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قالوا إنه يعرض لحظة اختطاف الناشطة الألمانية هيلا ميفيس في منطقة أبو نواس وسط العاصمة العراقية مساء الاثنين.

ويظهر الفيديو سيارة مدنية ينزل منها عدة أشخاص ويعترضون طريق ميفيس قبل اختطافها ووضعها داخل السيارة والتوجه إلى جهة مجهولة.

وكان أعلن أمس عن أن مسلحين مجهولون اختطفوا -مساء الاثنين-  ميفيس وهي مديرة القسم الثقافي في معهد غوته الألماني ببغداد من أحد شوارع العاصمة العراقية، في حين بدأت قوات الأمن العراقية عملية بحث عن الخاطفين، بالتزامن مع مطالبات من ناشطين عراقيين بإطلاق سراحها.

متابعة أمنية
وقال مسؤول أمني عراقي إن الناشطة الألمانية اختطفت مساء الاثنين من كورنيش نهر دجلة في وسط بغداد، على بعد أمتار من مركز "تركيب" الداعم للفنانين الشباب الذي تعمل فيه، مرجحا أن "ميفيس اختطفت من قبل مجهولين يستقلون سيارتين، واحدة من نوع بيك آب، وذلك أثناء تجولها على دراجة هوائية في شارع أبو نواس الممتد على طول نهر دجلة إلى حي الكرادة في وسط بغداد".

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن إن القوات الأمنية العراقية لا تزال تبحث عن المواطنة الألمانية المختفية، موضحا أن هناك "اهتماما أمنيا وتوجيهات من وزير الداخلية عثمان الغانمي للقوات الأمنية في مختلف قطاعاتها، لتكثيف الجهود للبحث عنها".

وتعليقا على الحادث، أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أمس الثلاثاء أن وزارته دعت إلى اجتماع فريق الأزمات الخاص بها، على خلفية اختطاف المواطنة الألمانية في العاصمة العراقية بغداد.

وقال ماس أثناء زيارته العاصمة اليونانية أثينا إنه لا يعتزم التصريح بشكل واضح بشأن القضية "مراعاة لمشاعر المتضررين"، مضيفا "ولكننا بدأنا في وزارة الخارجية الألمانية الاهتمام بالقضية والتوصل لحل يتم خلاله تأمين الشخص المعني وشعوره بالارتياح".

ومنذ بداية العام الحالي، اختُطف صحافيان فرنسيان لأيام عدة، إضافة إلى 3 عاملين في مجال حقوق الإنسان، أفرج عنهم بعد شهرين من الاحتجاز إثر اختطافهم مع عراقي في حي الكرادة نفسه.

ومنذ انطلاق الاحتجاجات في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تعرض عشرات الناشطين لعمليات اغتيال أو اختطاف، ولا يزال بعضهم في عداد المفقودين.

ومؤخرا، اغتيل الباحث العراقي هشام الهاشمي برصاص مسلحين أمام منزله في بغداد.

وأكدت إحدى صديقات ميفيس أنّ صديقتها أعربت عن قلقها منذ اغتيال الهاشمي، إذ إنّه كان داعما لقضية المتظاهرين. وقالت ذكرى سرسم "تحدّثنا الأسبوع الماضي، وكانت قلقة بعد الاغتيال لأنها كانت نشيطة خلال الاحتجاجات".

ردود أفعال

وفي بغداد طالب عدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني العراقية -اليوم الثلاثاء- الحكومة والأجهزة الأمنية بالكشف عن مصير المواطنة الألمانية، والعمل على إطلاق سراحها فورا.

كما تصدر وسم #أطلقوا_سراح_هيلاميوس في منصة تويتر، بعد حملة أطلقها عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بإطلاق سراح الناشطة الألمانية.

وقال مغردون عراقيون إن الناشطة الألمانية هيلا ميفيس ساعدت كثيرا من الفنانين الشباب طوال السنوات الست الماضية، بعد أن أسست منظمة "بيت تركيب" للفنون الذي ينظم مهرجانا سنويا للفنانين الشباب، مطالبين الحكومة العراقية بالتدخل الفوري لإطلاق سراح ميفيس.

المصدر : وكالات + وكالة سند