بعد قرنين من إلغائها.. مظاهر العبودية تعشش في بريطانيا

التقرير أشار إلى أن ساكني المملكة المتحدة -بمن فيهم البريطانيون- يتم استغلالهم من قبل شبكات إجرامية لا ترحم (رويترز)
التقرير أشار إلى أن ساكني المملكة المتحدة -بمن فيهم البريطانيون- يتم استغلالهم من قبل شبكات إجرامية لا ترحم (رويترز)

قدّر مركز حقوقي بريطاني عدد ضحايا "العبودية الحديثة" في البلاد بـ 100 ألف شخص على الأقل، وهو ما يمثل 10 أضعاف الرقم الذي أعلنته الحكومة في 2017.

وقال وزير الخارجية البريطاني الأسبق ويليام هيغ، في تقرير صدر عن مركز العدالة الاجتماعية البريطاني أمس الثلاثاء، إنه "من الصعب تصديق أن بعد ما يقرب من 200 عام من إلغاء بريطانيا للعبودية رسميا، نجد أن هذه الجريمة لا تزال منتشرة في بلادنا".

وأشار التقرير إلى أن ساكني المملكة المتحدة -بمن فيهم البريطانيون- يتم استغلالهم من قبل "شبكات إجرامية لا ترحم" تعمل في الاستعباد الجنسي والجرائم الأخرى، وغالبا ما يتم التحكم في الضحايا عن طريق المخدرات والكحول.

وحذر هيغ من أن انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" ستشكل خطرًا كبيرا في هذا الشأن.

وتابع "ستزداد الدوافع الرئيسية للعبودية، من الفقر وانعدام الفرص وغيرها من المشكلات، ما سيؤدي إلى زيادة خطر استغلال الأفراد وسوء المعاملة".

وجاء تقرير المركز البريطاني بعد تداول أنباء أفادت بأن مصانع النسيج في مدينة ليستر الواقعة وسط المملكة المتحدة، كانت تدفع للعمال ما يقرب من 3.5 جنيهات إسترلينية للساعة، وهو أقل من نصف الحد الأدنى الإلزامي للأجور في البلاد.

كما تحقق السلطات الحكومية في مزاعم بأن بعض المصانع أجبرت عمالها على العمل في ظروف غير آمنة، في الوقت الذي كانت فيه البلاد تخضع للإغلاق إثر جائحة كورونا.

وصدر قانون "العبودية الحديثة" في 2015، وهو الأول من نوعه في أوروبا، حيث ينص على عقوبات صارمة ضد الأفراد والعصابات التي تمارس هذه الأفعال.

ودعا هيغ إلى ضرورة تشديد بنود القانون وإعطاء الأولوية للتنسيق الدولي، مؤكدا أهمية أن يكون ذلك أولوية قصوى لبريطانيا.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة