نفى ارتكاب جرائم حرب.. رئيس كوسوفو أمام القضاء الدولي

هاشم تقي: هذا هو الثمن الذي ندفعه من أجل الحرية (الفرنسية)
هاشم تقي: هذا هو الثمن الذي ندفعه من أجل الحرية (الفرنسية)

مثل رئيس كوسوفو هاشم تقي أمام مدعين في لاهاي للرد على أسئلة بشأن اتهامه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خلال فترة انتفاضة كوسوفو بين عامي 1998 و1999 ضد الحكم الصربي القمعي.

وقبل دخوله إلى المحكمة الخاصة التي أُنشئت عام 2015 للتعامل مع قضايا جرائم الحرب خلال فترة الثورة التي أدت في النهاية إلى استقلال كوسوفو، قال تقي للصحفيين إنه يقف من أجل "الحقيقة والمصالحة والسلام".

وقبل تقي في وقت سابق دعوة من المحكمة للرد على الادعاءات الموجهة له، وكان قد نفى في السابق أي تورط في أي نوع من جرائم الحرب خلال ذلك الصراع.

ولدى وصوله إلى قاعة المحكمة قال تقي "لا يمكن لأي أحد أن يعيد كتابة التاريخ، هذا هو الثمن الذي ندفعه من أجل الحرية".

ولائحة الاتهام -التي تشمل أيضا جرائم ضد الإنسانية- ليست نهائية، وسيقرر قاض ما إذا كانت القضية التي أقامها مكتب المدعي الخاص قوية بما فيه الكفاية لمحاكمة تقي أم لا.

ويحمّل ممثلو الادعاء تقي -وهو قائد أعلى سابق لجيش تحرير كوسوفو- المسؤولية عما يقارب 100 عملية قتل لمدنيين خلال الحرب، فضلا عن عمليات إخفاء قسري للأشخاص والاضطهاد والتعذيب.

المصدر : الفرنسية + رويترز

حول هذه القصة

أعلنت كوسوفو "وفاة رمز نضالها" آدم ديماتشي الذي ظل سجينا سياسيا لفترة طويلة في بلاده حتى اشتهر بين مواطنيه بـ"مانديلا كوسوفو" لنضاله ضد الحكم الصربي.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة