ووتش: ميانمار تستغل كورونا لمضايقة الروهينغيين المسلمين وابتزازهم

الروهينغيون يعيشون أوضاعا بائسة داخل بلادهم وبمخيمات البؤس في بنغلاديش (وكالات)
الروهينغيون يعيشون أوضاعا بائسة داخل بلادهم وبمخيمات البؤس في بنغلاديش (وكالات)

قالت هيومن رايتس ووتش إن سلطات ميانمار تستخدم تدابير مكافحة فيروس كورونا ذريعةً لمضايقة طائفة الروهينغا وابتزازهم، وإنها عزّزت النظام الذي كانت تستخدمه أصلا لسجن السكان.

ونسبت المنظمة الحقوقية لبعض الروهينغيين ممن يعيشون في المخيمات داخل البلاد القول إن القوات العسكرية والشرطة تمارس ضدهم مضايقات وعقوبات بدنية عند نقاط التفتيش.

وقالت امرأة من الروهينغا إن الشرطة أجبرتها على الجلوس والوقوف لمدة 30 دقيقة في نقطة تفتيش لأنها لم تكن تلبس كمامة، حتى أصيبت بالإرهاق وعجزت عن الحركة. وقال رجل آخر إنه رأى أشخاصا يُجبرون على الجلوس في وضع القرفصاء وأيديهم على آذانهم عند نقطة تفتيش.

ووصفت المنظمة حياة 130 ألف نازح من الروهينغيين العالقين في مخيمات بولاية أراكان (راخين) وسط البلاد بأنها بائسة، وقالت إنهم يعيشون بلا مستقبل، ووصولهم إلى الأراضي وسبل العيش يكاد يكون منعدما.

ووفق تقرير ووتش يعتمد هؤلاء على المساعدات الخارجية ويموتون بأمراض قابلة للعلاج بسبب محدودية الرعاية الصحية. وحتى الملاجئ -التي بُنيت عام 2012 لتدوم عامين- لم تعد صالحة للسكنى.

وقالت المنظمة إن الروهينغيين العالقين في البلاد يعيشون أوضاعا مزرية على أرض الواقع، حيت تُفرض "قيود قمعية منتظمة" على الذين بقوا في ولاية أراكان مما قد يؤشر إلى استمرار الإبادة الجماعية.

وقد أنشأت الحكومة المخيمات بعد حملة تطهير عرقي وجرائم ضدّ الإنسانية بحق الروهينغا في أراكان عام 2012. وبعد ثماني سنوات تقريبا، لا يزال الروهينغيون في مخيمات هي بالفعل مراكز احتجاز محاطة بالأسيجة والشرطة والجيش.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة