ضرب واعتقال.. رايتس ووتش تدعو دمشق للإفراج عن متظاهري السويداء

جانب من مظاهرة السويداء في 15 يونيو/حزيران الجاري (مواقع التواصل)
جانب من مظاهرة السويداء في 15 يونيو/حزيران الجاري (مواقع التواصل)

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات السورية إلى الإفراج فورا عن جميع المحتجزين في مظاهرة سلمية بمدينة السويداء في 15 يونيو/حزيران الجاري.

وقالت المنظمة إن قوات حفظ النظام السورية ردّت على مظاهرة في مدينة السويداء في 15 يونيو/حزيران الجاري بالضرب واعتقال المتظاهرين الذين كانوا يحتجّون على تقاعس الحكومة عن معالجة الانهيار الاقتصادي في البلاد.

وقالت سارة كيّالي، باحثة سوريا في هيومن رايتس ووتش "يتظاهر الناس لأنهم بالكاد يستطيعون تأمين لقمة العيش. وعوضا عن ضربهم واعتقالهم يجدر بالحكومة أن تركّز على معالجة القضايا الكامنة وراء نزولهم إلى الشوارع مرة أخرى".

وقال أحد النشطاء الذين شاركوا في المظاهرات إن عناصر حفظ النظام بالبزات الرسمية ومليشيات داعمة للحكومة -تُعرف "بالشبيحة"- هاجموا المتظاهرين بعنف.

وأضاف "حاصرونا واعتدوا علينا، ضربونا بعنف، وكان ذلك شنيعا وغير إنساني. اعتقلوا المتظاهرين بعد أن جُرح بعضهم. رأيت الشباب يُعتقلون ويُضربون بطريقة همجية، ضربونا بعصيهم وأيديهم وأرجلهم. كان عددهم كبيرا".

وقالت شقيقة رجل شارك في المظاهرة إن أخاها أخبرها أن عناصر الشرطة ضربوه بعصا على رجليه، وأنه رأى 3 أشخاص يضربون متظاهرا آخر ويجرّونه إلى حافلة لقوات حفظ النظام.

وذكرت مصادر المنظمة الحقوقية أن قوات حفظ النظام اعتقلت 9 متظاهرين على الأقل، وقال أحد المشاركين إنه رأى المعتقلين يوضعون في حافلات يُعرف أنها تابعة لقوات حفظ النظام.

وقالت كيّالي "نظرا للتاريخ الوحشي للحكومة السورية، فمن المدهش أن الناس شعروا بدرجة يأس دفعتهم إلى التظاهر".

المصدر : منظمة هيومن رايتس وتش

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة