مرصد حقوقي: حواجز إسرائيل بالضفة "مصائد موت" للفلسطينيين

المرصد الأورومتوسطي: مجرد الاشتباه في الفلسطينيين عند الحواجز كاف لقتلهم فورا (غيتي إيميجز)
المرصد الأورومتوسطي: مجرد الاشتباه في الفلسطينيين عند الحواجز كاف لقتلهم فورا (غيتي إيميجز)

قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن الحواجز العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة أضحت بمثابة مصائد موت للفلسطينيين.

وبحسب المرصد فإن عشرات الحواجز العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، لا تقسمها فقط إلى كانتونات معزولة، بل باتت بمثابة مصائد الموت للفلسطينيين، لمجرد الاشتباه في ارتكابهم أي مخالفات، ما يتسبب لهم بالقتل الفوري.

وأكد أن مقتل الشاب أحمد عريقات، الثلاثاء الماضي، برصاص قوات الجيش الإسرائيلي ليس إلا مثالا واضحا على عمليات الإعدام الممنهجة خارج نطاق القانون بحق الفلسطينيين على تلك الحواجز.

وذكر أن عريقات (27 عاما) قتل بزعم صدم سيارته بحاجز الكونتينر الإسرائيلي في بلدة أبو ديس قرب القدس المحتلة، مما دفع القوات الإسرائيلية إلى استهدافه بإطلاق عدة عيارات نارية أدت إلى مقتله على الفور.

ودعا المرصد الأورومتوسطي إلى إجراء تحقيق مستقل وفوري في مقتل عريقات، بما في ذلك فحص كامل لسيارته واستجواب الجنود المتورطين في وفاته، مع ضرورة الإفراج الفوري عن جثمانه.

وشدد على أن هذا الفعل يرقى إلى جريمة الإعدام خارج نطاق القانون لفلسطيني أعزل، لم يكن يشكل خطرا مميتا على الجنود الإسرائيليين.

المصدر : وكالة الأناضول

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة