تقرير حقوقي: أكثر من 14 ألفا قتلوا تحت التعذيب في سوريا

الشبكة السورية لحقوق الإنسان قالت إن مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام السوري مارست التعذيب كأداة انتقام من المعتقلين المعارضين (الجزيرة)
الشبكة السورية لحقوق الإنسان قالت إن مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام السوري مارست التعذيب كأداة انتقام من المعتقلين المعارضين (الجزيرة)

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن ما لا يقل عن 14 ألف شخص -بينهم نساء وأطفال- قتلوا تحت التعذيب في سوريا، معظمهم على أيدي قوات النظام السوري منذ مارس/آذار 2011 وحتى يونيو/حزيران الحالي.

وفي تقريرها بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب (26 يونيو/حزيران)، أضافت الشبكة أن جميع أطراف النزاع في سوريا مارست جريمةَ التعذيب بشكل أو بآخر، إلا أن النظام السوري المسيطر على أجهزة الجيش والأمن والقضاء، اعتقل ما لا يقل عن 1.2 مليون مواطن سوري. وقد تحول قرابة 35% منهم إلى مختفين قسريا.

وقالت الشبكة إن مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام السوري مارست التعذيب كأداة انتقام من المعتقلين المعارضين.

وأشارت الشبكة إلى أن النظام السوري تعمد احتجاز المعتقلين في مراكز تفتقر لأدنى شروط السلامة الصحية.

وفي سياق متصل، قال جيمس جيفري المبعوث الأميركي إلى سوريا، في رسالة نقلها حساب السفارة الأميركية في دمشق، إن إدارته ستواصل العمل على إنهاء التعذيب الذي يتعرض له المعتقلون في مراكز الاعتقال داخل سوريا.

وأضاف جيفري أنه لن يتم إسكات السوريين مطلقا، مشيرا إلى مقتل 14 ألف شخص تحت التعذيب من قبل قوات الأمن السوري؛ وختم بيانه بالقول إن العالم لن ينسى الذين ما زالوا معتقلين في سوريا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في تحقيق استقصائي استغرق شهورا، تحدث الصحفي البريطاني نيك ووترز للعديد من اللاجئين وحلل الكثير من المصادر، ليحدد كيف قتل لاجئ سوري على حدود اليونان وأصيب العشرات بالاختناق جراء الغازات المدمعة.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة