بعد 9 سنوات في سجون النظام.. لحظات مؤثرة للقاء معتقل سوري بأبنائه ووالده

ماهر خرج من سجون النظام السوري في أبريل/نيسان الماضي (مواقع التواصل)
ماهر خرج من سجون النظام السوري في أبريل/نيسان الماضي (مواقع التواصل)

نجح فريق تطوعي سوري في الجمع بين معتقل وأبنائه وأبيه وأهالي قريته في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي شمالي سوريا، بعدما أمضى الرجل 9 سنوات في سجون النظام.

وكان الشاب ماهر قد خرج من سجون النظام السوري في أبريل/نيسان الماضي، وبادر الفريق التطوعي إلى البحث عن أفراد عائلته وتسهيل لقائه بهم.

ووثق فريق "ماكينة الساروت" التطوعي لحظات اللقاء المؤثرة بين المعتقل وأبيه وأولاده الذين كبروا وهو بعيد عنهم بمقطع فيديو بثه الفريق على صفحته الرسمية في موقع فيسبوك.

و"ماكينة الساروت" هي مبادرة إنسانية أطلقها الشاب السوري محمد حمزة وسماها باسم منشد الثورة السورية وأحد أبرز وجوهها عبد الباسط الساروت بعد وفاته بأيام في العام الماضي.

وخصص حمزة أرباح محله التجاري في مدينة غلزنكيرشن الألمانية -لبيع المشروبات الساخنة- لإنقاذ العائلات النازحة والمهجرة في مناطق عديدة من الشمال السوري، والتي تشهد أوضاعا إنسانية صعبة وحركة نزوح غير مسبوقة جراء استهداف قوات النظام السوري والقوات الحليفة له.

وكان حمزة -وهو من مواليد مدينة حلب 1989- قد نال شهادة المعهد الفندقي، وعمل مساعد "شيف" في العديد من فنادق حلب لمدة 12 عاما، وبعد الهجمة الشرسة للنظام على المدينة اضطر للجوء إلى تركيا عام 2013، وأمضى فيها سنتين قبل أن ينتقل إلى ألمانيا، وهناك التحق بدورة للغة الألمانية، وعمل في مجال التجارة وافتتح محلا لتجارة الهواتف الذكية والإلكترونيات في مدينة غلزنكيرشن.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في الذكرى التاسعة لاندلاع الثورة في سوريا، تطفو على السطح مجددا قضية سجون الاعتقال والإخفاء القسري، أبرز معتقلات النظام وأكثرها دموية، والمفقودون وأعداد من قتلوا داخل السجون، التقرير يستعرضها. تاريخ البث: 2020/3/18

المزيد من حريات
الأكثر قراءة