تهشيم أنوف وتكسير أذرع.. أمنستي تتهم كرواتيا بتعذيب طالبي لجوء

لاجئون ينتظرون تسجيلهم في وقت سابق بمعسكر كرواتي للاجئين (الأوروبية)
لاجئون ينتظرون تسجيلهم في وقت سابق بمعسكر كرواتي للاجئين (الأوروبية)

اتهمت منظمة العفو الدولية الشرطة الكرواتية بتعذيب مهاجرين وطالبي لجوء على حدودها مع البوسنة والهرسك، مشددة على أن انتهاكات حقوق الإنسان زادت بشكل ملحوظ في كرواتيا.

وذكرت المنظمة أنها أجرت مقابلات مع باكستانيين وأفغانيين تعرضوا للضرب والتعذيب من قبل الشرطة الكرواتية أثناء عبورهم من منطقة قريبة من بحيرات بليتفيتش الكرواتية المحادة للبوسنة والهرسك.

وأوضحت أن أفرادا من قوات المهام الخاصة الكرواتية أطلقوا النار في الهواء، ثم ركلوا طالبي اللجوء بأقدامهم بعد أن ربطوهم وضربوهم بالهري والقضبان الحديدية وأخمص المسدسات، ومن ثم أفرغوا زجاجات المايونيز والكاتشب الموجودة في حقائب المهاجرين فوق رؤوسهم المدماة وعلى سراويلهم.

وأضافت المنظمة أن الفريق الطبي الذي عالج طالبي اللجوء في مدينة فيليكا كلادوسا البوسنية، أكد تلقيهم ضربات على رؤوسهم بآلات غير حادة.

وتعليقا على الموضوع، قال ماسيمو موراتي نائب مدير البحوث في برنامج أوروبا بمنظمة العفو الدولية، أنه لا يمكن للاتحاد الأوروبي أن يتعمد تجاهل العنف والانتهاكات التي ترتكبها الشرطة الكرواتية، وقال إن صمت أوروبا يسمح أو حتى يشجع المسؤولين على مواصلة هذه الانتهاكات دون أي عقوبة.

وأوردت المنظمة تصريحا لباكستاني يدعى أمير، تهشم أنفه وكسرت ذراعه جراء عنف الشرطة الكرواتية. وقال أمير إنه توسل لرجال الشرطة كي يرأفوا به، مضيفا "ربطونا ولم نكن نستطيع الحركة، ولم يكن هناك سبب لمواصلتهم في ضربنا وتعذيبنا".

أما طارق الذي كسرت ذراعه وساقه، فقال إن أحد عناصر الشرطة ضربه بأخمص السلاح على رأسه، وإنه فقد وعيه مرات عديدة طوال الليل.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة