منظمة حقوقية: السلطات المصرية أوقفت 10 صحفيين في شهرين

صحفيون مصريون يرفعون كاميراتهم خارج نقابة الصحفيين وسط القاهرة خلال مظاهرة سابقة احتجاجا على اعتقال زملائهم
صحفيون مصريون يرفعون كاميراتهم خارج نقابة الصحفيين وسط القاهرة خلال مظاهرة سابقة احتجاجا على اعتقال زملائهمرويترز

قالت منظمة حقوقية في مصر أمس الجمعة إن "السلطات أوقفت 10 صحفيين خلال شهرين رغم نداءات محلية ودولية للإفراج الفوري عن المحتجزين، خشية العدوى بفيروس كورونا".

وأوضحت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان (غير حكومية، مقرها القاهرة) في بيان أن السلطات منعت مؤخرا الزيارات في السجون، والاتصالات بين الموقوفين وأسرهم، مما يثير مخاوف بشأن سلامة المحتجزين.

وعادة ما تواجه مصر انتقادات بشأن توقيف صحفيين وسياسيين معارضين في قضايا الرأي والتعبير، غير أن القاهرة تؤكد مرارا توفير كافة الضمانات القانونية والحقوق للسجناء دون تمييز.

وأكد البيان أن 10 صحفيين أوقفتهم السلطات المصرية خلال الفترة من 18 مارس/آذار الماضي إلى 18 مايو/أيار الجاري بتهم تتعلق بالرأي والتعبير.

وذكر البيان أسماء الصحفيين الموقوفين، وهم "لينا عطا الله، وسامح حنين، وهيثم حسن، ومعتز عبد الوهاب، ومصطفى صقر، وخالد غنيم، وأحمد علام، وعاطف حسب الله، ومصطفى العصار، ومعتز ودنان".

وأوضح البيان أن رئيسة تحرير موقع "مدى مصر" لينا عطا الله هي الوحيدة التي أطلقت السلطات سراحها قبل أيام بكفالة قدرها 2000 جنيه (نحو 130 دولارا).

وحذرت المنظمة الحقوقية من تدهور الأوضاع الصحية في السجون، مما يثير مخاوف بشأن تفشي فيروس كورونا داخل أماكن الاحتجاز، وفق البيان ذاته.

وتواجه مصر انتقادات دولية بشأن تقييد الحريات العامة، غير أن السلطات تؤكد مرارا حرصها على الالتزام بالقانون ومبادئ حقوق الإنسان.

وحتى مساء أول أمس الخميس سجلت مصر إجمالا 15 ألفا و3 إصابات بفيروس كورونا، بينها 696 وفاة، و4 آلاف و217 تعافيا.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعلنت وزارة الداخلية المصرية اعتقال 11 شخصا بتهمة "إعداد وإنتاج تقارير إعلامية مفبركة لصالح قناة الجزيرة"، بينهم صحفي مسيحي، كما اتهمت المذيعَين معتز مطر ومحمد ناصر، فضلا عن نجل العلامة يوسف القرضاوي.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة