كورونا لا يخفف قبضة الأمن الغليظة.. اعتقال صحفية من منزلها بالإسكندرية

منظمة حقوقية سجلت اعتقال 11 صحفيا وصحفية منذ تفشي جائحة كورونا (أرشيفية)
منظمة حقوقية سجلت اعتقال 11 صحفيا وصحفية منذ تفشي جائحة كورونا (أرشيفية)

اعتقلت قوات الأمن المصرية أمس الأربعاء الصحفية شيماء سامي من منزل أسرتها بمدينة الإسكندرية.

وكتبت شيماء في حسابها على فيسبوك أن قوات الأمن تقوم بإلقاء القبض عليها، قبل أن يتم إغلاق حسابها.

وعملت شيماء كاتبة صحفية ونشرت لها العديد من المقالات، وقال المدير التنفيذي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان (غير حكومية) جمال عيد إن شيماء تركت العمل معهم كباحثة منذ ثلاثة أشهر.

وكتب عيد في صفحته على تويتر "عقلية شريرة تنتقم من كل صوت منتقد وتحاول نشر الخوف بين الشباب خاصة الصحفيين، شيماء الصحفية رقم 11 التي تحتجز من مارس حتى الآن، الصحافة مش جريمة".

وكتب الصحفي المصري المقيم بالولايات المتحدة عمر خليفة في صفحته على تويتر أن السلطات المصرية تستمر في استخدام غطاء كورونا لمنع كل أشكال حرية التعبير.

ورصد جمال عيد حبس عشرة صحفيين آخرين منذ 18 مارس/آذار الماضي، أي زمن بدء جائحة كورونا وحتى 18 مايو/أيار الجاري، وأضاف "2 منهم تدوير، يعني إخلاء سبيل خلال الفترة دي وحبسهم على قضايا جديدة، و8 صحفيين جدد، لم يخرج منهم سوى رئيسة تحرير مدى مصر لينا عطا الله".

 

وقال المحامي المصري والحقوقي طارق حسين إن العالم يتجه لتقليل السجناء في ظل جائحة كورونا، في حين تقوم السلطات المصرية بالعكس.

أكبر سجن للصحفيين

وأعاد تقرير منظمة "مراسلون بلا حدود" بشأن أوضاع الصحافة في مصر الحديث مجددا عن حرية الإعلام وأسباب تراجع الصحافة المصرية بعد أن كانت رائدة في المنطقة العربية.

وحسب وصف المنظمة، تعد مصر واحدة من أكبر سجون الصحفيين بالمنطقة، وقد وضع التقرير هذا البلد في المرتبة 166 على مستوى العالم بحرية الصحافة.

وقال التقرير الصادر مؤخرا إن السلطات المصرية تستخدم مبدأ مكافحة "الأخبار الزائفة" ذريعة لتبرير حجب الصفحات والمواقع الإلكترونية من جهة، وسحب بطاقات اعتماد الصحفيين من جهة أخرى.

ولا تتقدم مصر في هذا المؤشر إلا على خمس دول عربية فقط، هي اليمن والبحرين والسعودية وسوريا وجيبوتي، وذلك من إجمالي 22 دولة.

وتتقدم معظم أفريقيا (54 دولة) على مصر الأعرق في تاريخ الصحافة، باستثناء دولتين فقط هما إريتريا وجيبوتي.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1993 يوم 3 مايو/أيار يوما عالميا لحرية الصحافة. وقد اختارت اليونيسكو عبارة "مزاولة الصحافة دون خوف أو محاباة" شعارا لهذا العام، تكريما للمدافعين عن حرية الإعلام واستقلالية الصحافة. تقرير: عبد القادر عراضة تاريخ البث: 2020/5/3

المزيد من حريات
الأكثر قراءة