قتل وتعذيب واعتداءات جنسية.. كورونا يحول حياة الباكستانيات إلى جحيم

باكستانيات يشاركن في وقت سابق في مسيرة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة (الأوروبية)
باكستانيات يشاركن في وقت سابق في مسيرة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة (الأوروبية)

قال مسؤولون حكوميون ونشطاء إن الإغلاق المفروض في باكستان لمكافحة تفشي فيروس كورونا تسبب في زيادة كبيرة بحوادث العنف ضد النساء.     

وتظهر إحصاءات الحكومة ومنظمات المجتمع المدني زيادة تتراوح بين 100 و200% في جرائم القتل والاعتداء الجنسي والتعذيب ضد النساء منذ بدء الإغلاق في نهاية مارس/آذار الماضي.

وقال مسؤول في مركز للدفاع عن المرأة تديره وزارة حقوق الإنسان في باكستان إن "عدد الشكاوى الواردة إلى المركز لطلب المساعدة منذ بدء الإغلاق قد تضاعف".

وبحسب المركز الذي يقدم المساعدة القانونية والمشورة لمن في حاجة لها من النساء، فإنه تلقى آلاف الشكاوى التي تتعلق بتعذيب أقارب مقربين للنساء والفتيات.     

وبدأ الإغلاق في باكستان في 23 مارس/آذار الماضي، ولا تزال هناك قيود عدة مفروضة، وسط تزايد عدد الإصابات بالفيروس.     

وقالت قمر نسيم -من منظمة بلو فينز، وهي منظمة تقدم المساعدة القانونية لضحايا العنف الأسري- إن الإغلاق جعل النساء حبيسات مع من يسيئون معاملتهن، ولا سيما أزواجهن. 

يشار إلى أن نتائج باكستان سيئة للغاية في المؤشرات العالمية المعنية بالمجتمع، ففي عام 2019 جاءت في المرتبة الـ164 من بين 167 دولة في مؤشر المرأة والسلام والأمن، تليها سوريا وأفغانستان واليمن على قائمة المؤشر.    

 

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

لقيت قصة اغتصاب سونيا ناز صدى كبيرا في المجتمع الباكستاني على جميع الصعد السياسية والاجتماعية ومنظمات حقوق الإنسان علاوة على الشارع الباكستاني وذلك لما في القصة من غرابة فهي عملية اغتصاب غير عادية ارتكبها مسؤول أمني كبير في الحكومة كان يفترض فيه حماية المواطن لا الاعتداء على أغلى ما تملك المرأة.

كشف تقرير حقوقي صدر حديثا عن تزايد أعمال العنف ضد المرأة في باكستان بنسبة 13% خلال 2009 عن العام الذي سبقه. ويتصدر أعمال العنف الخطف والقتل والاغتصاب, وسط تساؤلات عن جدوى القوانين التي سنتها الحكومة مؤخرا لحماية المرأة.

أعلنت الحكومة الباكستانية إجراء إصلاحات سياسية لتدعيم الديمقراطية في باكستان. وتشمل سلسلة الإجراءات إنهاء التمييز ضد الأقليات الدينية في الانتخابات وزيادة عدد مقاعد المرأة في البرلمان. يأتي ذلك في إطار الاستعدادات لإجراء انتخابات عامة في باكستان في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة