الخارجية الأميركية تعرب عن قلقها لتواصل اعتقال الزميل محمود حسين بمصر

السلطات المصرية تواصل اعتقال حسين منذ ثلاثة أعوام دون تقديمه لأي محاكمة (الجزيرة)
السلطات المصرية تواصل اعتقال حسين منذ ثلاثة أعوام دون تقديمه لأي محاكمة (الجزيرة)

قالت الناطقة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس، في مقابلة خاصة مع قناة الجزيرة تبث لاحقا، إن الولايات المتحدة قلقة جدا إزاء استمرار اعتقال صحفي الجزيرة محمود حسين بمصر في الوقت الذي يتواصل فيه تفشي فيروس كورونا.

وأضافت أورتاغوس أن حرية الصحافة أمر نادى به وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مصر وأماكن أخرى حول العالم، مشيرة إلى أنهم سيطالبون دائما بحماية واحترام الصحفيين سواء كان ذلك في مصر أو أي مكان آخر.

وفي 18 مارس/آذار الماضي أعربت شبكة الجزيرة الإعلامية عن قلقها الشديد على سلامة الزميل محمود حسين وغيره من الصحفيين المحتجزين في السجون المصرية المكتظة بأعداد كبيرة من المعتقلين، وذلك في ظل الانتشار الوبائي لفيروس كورونا المستجد، محملة السلطات المصرية مسؤولية سلامتهم، ومطالبة بالإفراج عنهم.

‪الجزيرة تطالب بالإفراج عن محمود حسين‬ (الجزيرة)

قضية جديدة
وكانت محكمة مصرية قررت يوم 23 مايو/أيار الماضي إخلاء سبيل حسين، لكن السلطات أدرجته في قضية جديدة، وقررت حبسه على ذمتها. وفي يناير/كانون الثاني الماضي جددت السلطات المصرية حبس الزميل الصحفي محمود حسين 45 يوما، بعد أكثر من ثلاث سنوات من الحبس الاحتياطي.

وتواصل السلطات المصرية اعتقال حسين منذ ثلاثة أعوام من دون تقديمه لأي محاكمة، رغم تجاوزه مدة الـ24 شهرا التي يحددها القانون المصري كحد أقصى للحبس الاحتياطي.

واعتقل محمود حسين أثناء زيارة اعتيادية لعائلته في مصر، ولم يكن حينها مكلفا بمهمة عمل أو تغطية صحفية، وذلك يوم 20 ديسمبر/كانون الأول 2016، ومنذ إيقافه جدّدت النيابة حبسه احتياطيا أكثر من 20 مرة دون محاكمة.

وتعرض الزميل محمود على مدار نحو ثلاثة أعوام لانتهاكات جسيمة، وظل في محبسه الانفرادي أشهر عدة محروما من الزيارات والمتابعة الطبية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة