قطر ترفض تقريرا للعفو الدولية عن واقعة طرد عمال وافدين

عمال أجانب في منطقة سباير في العاصمة القطرية الدوحة (رويترز)
عمال أجانب في منطقة سباير في العاصمة القطرية الدوحة (رويترز)

قالت منظمة العفو الدولية إن قطر احتجزت عشرات العمال المهاجرين، وطردتهم الشهر الماضي بعد أن أبلغتهم أنهم سيخضعون لفحص فيروس كورونا المستجد.

ونقلت المنظمة عن 20 نيباليا قولهم إن الشرطة القطرية ألقت القبض على مئات من أفراد العمالة الوافدة في الشارع يومي 12 و13 مارس/آذار الماضي، ثم احتجزتهم لعدة أيام قبل نقلهم جوا إلى نيبال.

وقد أعربت دولة قطر عن رفضها التام للادعاءات التي وردت في تقرير منظمة العفو الدولية بشأن عدد من أفراد العمالة الوافدة الذين تم ترحيلهم إلى بلدهم.

وقال مكتب الاتصال الحكومي القطري في بيان على موقع تويتر، إنه خلال عمليات التفتيش الدورية ضمن إجراءات الحكومة لمكافحة فيروس كورونا، تم الكشف عن تورط هؤلاء الأفراد في أنشطة غير قانونية وغير مشروعة.

وأضاف البيان أن هذه الأنشطة شملت تصنيع وبيع مواد محرمة ومحظورة، إلى جانب بيع سلع غذائية خطيرة يمكن أن تشكّل تهديدا كبيرا لصحة الناس إذا تم استهلاكها.

كما رفضت دولة قطر الاتهامات التي وردت في تقرير المنظمة والمتعلقة بظروف إلقاء القبض على هؤلاء الأفراد، وأكدت أنه تتم معاملة جميع المعتقلين أو المحتجزين في قطر بكل احترام وكرامة وإنسانية وبما يتماشى مع المعايير الدولية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

طالب مقرر الأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان للمهاجرين فرانسوا كريبو حكومة قطر بمعالجة "أوجه نقص" في تشريعاتها المتعلقة بالعمال الوافدين. وتحدث كريبو -في مؤتمر صحفي عقده اليوم بالدوحة- عن انتهاكات كثيرة بحق الأجانب بقطر تتعلق بالرواتب وإساءة المعاملة والاعتقال غير المبرر.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة