حساب معتقلي الرأي بالسعودية: "شيخ الحقوقيين" بالعناية المركزة نتيجة الإهمال الطبي

عبد الله الحامد معتقل منذ مارس/آذار 2013 ومحكوم عليه بالسجن 11 عاما (مواقع التواصل)
عبد الله الحامد معتقل منذ مارس/آذار 2013 ومحكوم عليه بالسجن 11 عاما (مواقع التواصل)

أكد حساب معتقلي الرأي -الذي يتابع أوضاع المعتقلين السياسيين بالسعودية- في تويتر وجود الدكتور عبد الله الحامد في العناية المركزة.

وقال الحساب إن الحامد -الذي يلقب بشيخ الحقوقيين السعوديين- تعرض لجلطة دماغية أدخلته في غيبوبة منذ الخميس الماضي.

وأشار الحساب إلى أن الحامد حاليا "بين الحياة والموت، وهذه الحال وصل إليها بعد سنوات من الإهمال الصحي المتعمد، التي كان آخرها المماطلة في إجراء عملية قسطرة قلبية يحتاجها منذ شهور".

وقالت منظمة القسط لحقوق الإنسان في بيان إن داعية الإصلاح عبد الله الحامد نقل من السجن الخميس للعناية المركزة في وضع صحي خطر.

ودشنت المنظمة وسم #عبدالله_الحامد، للحديث عنه وعن تاريخه الإصلاحي بالبلاد. وقالت إنه مؤسس جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية، وأحد أبرز الوجوه الداعية للإصلاح في المملكة.

وأشارت إلى أن السلطات السعودية أوقفت الحامد في مارس/آذار 2013، وحكمت عليه بالسجن 11 عاما، من دون توضيح سبب الحكم.

ولفتت إلى أن الحامد يعاني من وضع صحي متدهور منذ أكثر من ثلاثة أشهر، ولم تقبل السلطات الإفراج عنه رغم عمره الذي ناهز السبعين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ثبت القضاء السعودي على مستوى التمييز أحكاما بالسجن صادرة ضد ثلاثة إصلاحيين متهمين بالسعي لإقامة ملكية دستورية في البلاد. وأصدرت المحكمة في مايو/أيار الماضي أحكاما بالسجن لمدد تتراوح بين تسعة سنوات في حق علي الدميني وست سنوات في حق متروك الفالح، فيما قضت بالسجن سبع سنوات بحق علي عبد الله الحامد.

أجلت المحكمة الجزئية في منطقة الرياض محاكمة الأكاديمييْن السعوديين عبد الله الحامد المعروف بعراب الإصلاحيين السعوديين، ومحمد بن فهد القحطاني، أحد مؤسسي جمعية الحقوق المدنية والسياسية المحظورة بالسعودية، إلى الأول من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة