بسبب كورونا وظروف الاعتقال "المروعة".. دعوة دولية للإفراج عن سجناء الرأي باليمن

من احتجاجات سابقة في السجن المركزي بصنعاء بسبب سوء التغذية وتردي الأوضاع المعيشية للسجناء (ناشطون)
من احتجاجات سابقة في السجن المركزي بصنعاء بسبب سوء التغذية وتردي الأوضاع المعيشية للسجناء (ناشطون)

أعرب فريق الخبراء الإقليميين والدوليين بشأن اليمن عن قلقه البالغ إزاء المخاطر المحتملة لتفشي فيروس كورونا بين السجناء والمحتجزين السياسيين في هذا البلد.

ودعا الفريق -وهو لجنة دولية معنية برصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان- جميع أطراف النزاع إلى الإفراج الفوري عن جميع المحتجزين والسجناء السياسيين المعتقلين في مرافق الاحتجاز السياسية والأمنية والعسكرية الرسمية والسرية، لمنع وتخفيف انتشار الفيروس، بما يتماشى مع التزاماتها بموجب القانون الدولي.

وحذر الفريق في بيان من أن الوضع الهش للسجناء والمحتجزين يجعلهم عرضة لخطر كبير في حال تفشي الفيروس بسبب ظروف الاعتقال المروعة.

وشدد على أن النزاع المستمر في اليمن أثر بشكل بالغ على توافر الخدمات الطبية، وجعل النظام الصحي على شفا الانهيار.

ويعاني اليمن من تداعيات حرب مستمرة منذ ستة أعوام بين القوات الموالية للحكومة والمسلحين الحوثيين.

يشار إلى أن جماعة الحوثي تسيطر على محافظات -بينها العاصمة صنعاء- منذ عام 2014.

وحتى مساء أمس الاثنين لم يسجل اليمن أي إصابة بالفيروس الذي أصاب أكثر من 776 ألف شخص في 199 دولة وإقليما، توفي منهم ما يزيد على 37 ألفا، بينما تعافى أكثر من 164 ألفا.

وأقرت الحكومة أمس تمديد إغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية لمدة أسبوعين ابتداء من 1 أبريل/نيسان المقبل، وفق وكالة سبأ الرسمية للأنباء.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة